أقدم معهد روسي للدراسات الشرقية يحتفل بمرور 200 سنة على إنشائه

لم يتوقف عمل المعهد خلال أكثر من 200 سنة في تطوير الدراسات الشرقية في روسيا.
Orient university in Russia turns 200
المصدر:إيغور ليليف

افتتح معرض مكرّس للذكرى الـ200 لإنشاء معهد لازاريف للغات الشرقية ومدرسة موسكو للدراسات الشرقية في 22 ديسمبر/كانون الأول في المكتبة العلمية لمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية.

وحضر حفل الافتتاح وفد من وزارة خارجية أرمينيا برئاسة الوزير إدوارد نالبانديان، وهو خريج سابق من معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية. وكان من بين الضيوف أيضا رئيس نوفو-ناخيتشيفان والأبرشية الروسية للكنيسة الأرمنية الرسولية المطران يراس.

وأشار رئيس معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية أناتولي توركونوف في حفل الافتتاح إلى مساهمة المعهد في تطوير الدراسات الشرقية في روسيا. كما قال توركونوف إن "معهد لازاريف جدير بالاحتفاء ليس لأنه أول مؤسسة مهنية لتدريب المتخصصين والمستشرقين لخدمة السياسة الخارجية فحسب، بل ولأنه أيضا، وهذه حقيقة، لم يتوقف عن عمله خلال أكثر من 200 سنة. يحافظ الآن معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية على دوره بمثابة خلف لمعهد لازاريف على التقاليد العريقة للمدرسة الشرقية".

افتتح معهد لازاريف في العام 1815 في موسكو بمثابة مؤسسة تعليمية للنخبة الأرمنية، حيث كانت تدرس اللغات التركية والفارسية والعربية وغيرها من اللغات الشرقية الأخرى. تم في العام 1927تحويل المعهد إلى أول مؤسسة تعليمية متخصصة معدّة لتأهيل دبلوماسيين محترفين في المستقبل ومترجمين في بلدان الشرق؛ معهد موسكو للدراسات الشرقية.

تواجدت هذه المؤسسة حتى العام 1954، تقع الآن في مبناها السفارة الأرمنية بالذات. انتقل كل من قسمي اللغات الهندية ولغات الشرقين الأدنى والأوسط بالكامل تقريبا للعمل في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية. بينما انضم جزء آخر من الأقسام إلى معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي