خمسة حيوانات في الأدب الروسي

كانت القطط والكلاب والخيول الحيوانات الأكثر تفضيلاً في كل الأزمان والأقرب إلى الإنسان. وارتبط كل منها بصفات معينة تناقلتها الكتب. لذلك قام الكتّاب بوصف الحيوانات معتقدين أن لها وقعاً كبيراً في نفوس القراء؛ وبمساعدتها- أي الحيوانات- استطاعوا الكشف عن طبيعة البشر.
Begemot
قط بهيموث من رواية ميخائيل بولغاكوف الباطنية الغامضة، "المعلم ومارغريتا". " المصدر:يلينا ماتينيوك /متحف بولغاكوف

القط حيوان قديم "مقدس" (ميخائيل بولغاكوف، المعلم ومارغريتا)

قد يكون قط بهيموث (بغموت)، الذي كان يتحول إلى رجل سمين، أكثر القطط سحراً في الأدب الروسي. لقد كان هذا القط مساعدا لفولاند، حاكم القوى الظلامية في رواية ميخائيل بولغاكوف الباطنية الغامضة، "المعلم ومارغريتا".

يظهر بهيموث المهرج والمخادع للقراء بصورة مضحكة :"قط ضخم كخنزير، أسود كسخام أو كغراب مع شوارب فارس يائس، ويمشي على قائمتيه الخلفيتين".

في لحظة ما كانت هذه الشخصية الهزلية تستلفي على أريكة عثمانية "ممسكاً كأس فودكا بمخلب واحد وشوكة فيها قطعة مشروم مخلل بمخلب آخر" في صورة أخرى كان بهيموث يتأرجح على ثريا، مع مسدس براونينغ بيده عندما كانوا يحاولون إلقاء القبض عليه.

kinopoisk.ru

ويظهر قط آخر شهير بالأدب الروسي في مقدمة قصيدة "روسلان ولودميلا" للشاعر ألكسندر بوشكين. حيث يُقيّد هذا القط "المتعلم" بسلسلة ذهبية إلى شجرة بلوط ويستمر القط بالدوران حول الشجرة مؤلفاً قصصا رائعة عن حوريات البحر وكوخ قائم على أقدام دجاج. 

لإبداع هذه القصيدة السحرية، استلهم بوشكين من الفلكلور الروسي القديم، حيث تعود شخصية "القط" المتعلم إلى شخصية مشهورة جداً في الحكايات الخرافية الروسية- القط بايون.

تعرفوا على مومو!

إذا كانت القطط تمثل المكر والحكمة، فإن صورة الكلاب في الثقافة الروسية ترتبط بالتفاني ونكران الذات من أجل الحب.

أكثر شخصيات الكلاب شهرة في الأدب الروسي هي الكلبة "مومو" في قصة للكاتب إيفان تورغينيف. إنها قصة حزينة عن عبد أصم وأبكم اسمه غيراسيم، وهو رجل طويل ذو بنية قوية منعزل ومنطو على نفسه لكنه تعلق بكلبة صغيرة عثر عليها مصادفة.

kinopoisk.ru

العشيقة، التي كان يخدمها، طلبت منه التخلص من الكلبة، وأُجبر غيراسيم على إغراق أكثر مخلوق أحبه. وكانت مومو تحب سيدها، وحتى عندما وضع الأنشوطة مربوطة بحجرتي طوب حول رقبتها لإغراقها، كانت مومو تراقبه بثقة كبيرة ومن دون أي خوف، وتهز ذيلها.

توجد قصة أخرى مشهورة تدور حول كلب، لكن هذه نهايتها سعيدة. ففي قصة قصيرة عنوانها "كاشتانكا" يكتب أنطون تشيخوف عن كلبة صغيرة تائهة في الشوارع يعثر عليها مدرب في السيرك.

كلب "كاشتانكا". kinopoisk.ru

يعاملها المدرب بشكل جيد ويعلمها الألاعيب المختلفة، لكن خلال أول عرض لها أمام الجمهور، يتعرف عليها مالكوها السابقين، نجار فقير جاء مع ابنه لحضور العرض.

كانا يعاملان كاشتانكا بقسوة ولا يطعمانها بشكل جيد، لكنها اندفعت نحوهما، تاركة خلفها حياة الشبع من دون تردد، لتثبت مرة أخرى للقراء أن إخلاص الكلاب ليس له حدود.

حصان بوجه بشري

خولستومير حصان معمر مخصي في رواية على اسم الحصان للكاتب الروسي الكبير تولستوي حيث يروي خولستومير قصة حياته إلى خيول أخرى قبل مماته.

لقد انتقل من مالك إلى آخر وعانى كثيراً من البؤس والشر والظلم، لكنه تعلّم أن يشعر بالأسف على الآخرين.

ويتذكر خولستومير أحد مالكيه السابقين، جندي في وحدة أوروبية، الذي كاد أن يقود الحصان إلى حتفه. لكن خولستومير  يتحدث عنه بإعجاب ومحبة ويرى أن الوقت الذي أمضاه مع سيده هذا أفضل أيام حياته.

لقد أنسن تولستوي الحصان وأعطاه صفات بشرية ذات موضع تقدير عال- التواضع والرحمة والتفاني في خدمة الشعب.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي