خمسة اتجاهات للرياضة الروسية في عام 2015

انتصارات، فضائح، استبدال الجنسية، كيف كانت الرياضة الروسية في عام 2015.
أهم حدث في عام 2015 كان بطولة العالم في الألعاب المائية في مدينة قازان.

1. البطولات الرياضية الضخمة تتجه نحو الأقاليم

إذا كان تنظيم البطولات الرياضية رفيعة المستوى في الماضي حكراً على موسكو وبطرسبورغ، فإن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 التي جرت في سوتشي نقلت " الرياضة الكبيرة" إلى الأقاليم الروسية الأخرى.

أما أهم حدث في عام 2015 فكان بطولة العالم في الألعاب المائية في مدينة قازان، وعلى خلفية المنافسات بين النجوم العالميين عند نهر الفولغا، بقيت في الظل بطولات العالم بالجودو وتايكواندو في مدينة تشيلابينسك، وبطولة العالم في bandy ( هوكي على الجليد في الهواء الطلق وبالكرة بدلاً من القرص) في خاباروفسك وسباق القوارب ISAF Nations Cup Grand Final في مدينة فلاديفوستوك.

وفي مطلع العام القادم سوف يتصدر المشهد الرياضي مركز روسي آخر وهو منطقة كولومنا في ضواحي موسكو التي تستضيف بطولة العالم في التزلج على الجليد.

2. " الروس الجدد": الرياضيون المجنسون

الملاكم روي جونز. تصوير: را نوفوستي

بعد أن فاز رياضيون مجنسون بخمس ميداليات ذهبية لصالح المنتخب الروسي في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في سوتشي (وفي مقدمتهم فيكتور آن في سباقات شورت ـ تريك وفيك وايد في مسابقاتسنوبورد) أخذت التكهنات بشأن انضمام أجانب آخرين إلى صفوف المنتخب الوطني تزداد بقوة جديدة، من جانبه لم يستبعد ليونيد سلوتسكي المدرب الجديد للمنتخب الروسي بكرة القدم مثل هذا الاحتمال.

ولكن إذا كانت روسيا تعتمد حتى الآن على قواها الذاتية في كرة القدم، فإن الانتقالات الصاخبة تهز رياضة الملاكمة وMMA ( فنون القتال المختلطة)، ففي عام 2015 حصل على الجنسية الروسية رياضيان أمريكيان هما الملاكم روي جونز ولاعب فنون القتال المختلطة جيف مونسون، وفي كلتا الحالتين كان للعامل السياسي دوره الملحوظ، فقد صرح كلا الرياضيين علناً عن تعاطفه مع القيادة الروسية.3.

3. نهوض رياضة التزلج الفني على الجليد للسيدات

يفغينيا ميدفيديفا.كان التزلج الفني على الجليد للسيدات دائماً الرياضة نقطة الضعف بالنسبة للمنتخب الروسي، فقد شهدت سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي سيطرة واضحة للأزواج الرياضية الروسية وثنائيات الرقص على الجليد. وفي التسعينيات والعقد الأول من القرن الحالي لم يُعرف مثيل لرجال الفردي الروس، في حين أن التفوق الروسي الأخير في فردي السيدات كان فوز إيرينا سلوتسكايا بذهب بطولة العالم في 2005 في موسكو.

أما الآن فإن الفتيات الروسيات يسيطرن بالتحديد على رياضة الرقص الفني على الجليد، وليست المسألة في فوز يليزا فيتاتوكتاميشيفا في بطولة العالم في شنغهاي، بل في بروز كوكبة كاملة من الرياضيات الموهوبات في روسيا، من أمثال يلينا راديونوفا، يفغينيا ميدفيديفا، آنّا بوغوريلايا، فكل واحدة منهن مستعدة لتقديم أرفع المستويات في أي وقت. وفي ظل هذه المنافسة الحادة، فإنه من الصعب لبطلتي سوتشي 2014 أديلينا سوتنيكوفا ويوليا ليبنيتسكايا التوقف عند ما حققنه.

4. أزمة الفيفا لم تؤثر حتى الآن على الاستعدادات لبطولة كأس العالم 2018

جوزيف بلاتر

إذا كانت الاستعدادات لبطولة كأس العالم بكرة القدم في البرازيل قد جرت في جو من الفضائح المستمرة المرتبطة بمواعيد بناء الملاعب، فإن هذا التوتر لا يقارن أبداً بالضغط الذي تتعرض له روسيا قبل مونديال 2018 الذي تستضيفه على أرضيها. كما تظهر في وسائل الإعلام باستمرار إشاعات حول إمكانية إلغاء هذه البطولة لأسباب تحمل في مجملها طابعاً سياسياً.

وفي عام 2015 أيضاً أعطت الفيفا نفسها الأسباب لأحاديث جديدة حول موضوع قديم، ففي أواخر مايو/ أيار الماضي، وفي إطار تحقيق حول مكافحة الفساد في الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا جرى اعتقال عدد كبير من المسؤولين في الاتحاد للاشتباه بتورطهم بالحصول على رشاوى وعمليات غسل الأموال.

كما لم تصمد قيادة كرة القدم العالمية أيضاً أمام هذه الفضائح، ففي أكتوبر/ تشرين الأول تم إقصاء كل من رئيس الفيفا جوزيف بلاتر وميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من منصبيهما مؤقتاً بتهمة الاشتباه بالاختلاس. وحدث ذلك قبيل انتخابات رئيس جديد للفيفا التي من المزمع إجراؤها في فبراير/ شباط من العام 2016، في الوقت الذي لا يمكن لأحد أن يتنبأ بتطورات هذا الوضع.

ولكن بغض النظر عن هذه الفضائح التي تعصف بكرة القدم العالمية، فإن التحضيرات لبطولة كأس العالم في روسيا تجري من دون صعوبات، ويقدم المسؤولون تقاريرهم عن مراعاة مواعيد بناء الملاعب. وفي يوليو/ تموز جرت قرعة التصفيات التمهيدية لهذه البطولة، أما في سبتمبر/ أيلول، فقد جرى في وسط موسكو وبحضور نجوم كرة القدم في التسعينيات لوثر ماتيوس وجانلوكا زامبروتا وفيرناندو هيرو إطلاق ساعة العد التنازلي قبل ألف يوم على بدء المونديال.

5. دانييل كفيات يعزز مواقعه بين نخبة فورمولا ـ 1

السائق الروسي دانييل كفيات.عندما انتقل دانييل كفيات في العام الماضي من فريقToro Rosso إلى Red Bull Racing توقع كثيرون لهذا السائق الشاب صعوداً سريعاً عالم سباق السيارات، وعلى الرغم من عدم وجود انتصارات، فإن هذا الشاب الروسي برر التوقعات بشكل عام. فبعد أن حصل على سيارة أقوى، أصبح كفيات البالغ الحادية والعشرين من العمر يجمع النقاط باستمرار، وفي نهاية الموسم تجاوز زميله في الفريق دانييل ريكاردو.

يُعدُّ المستوى المستقر الميزة الرئيسة لمشاركات دانييل كفيات في هذا العام، ما أتاح له الدخول بصورة نهائية في عداد النخبة في مورمولا ـ 1، ومن المقرر أن يقضي كفيات الموسم القادم أيضاً في فريق Red Bull ، حيث يراقبون باهتمام تقدم هذا السائق. وبالنسبة لروسيا فإن دانييل كفيات أصبح أنجح سائق في تاريخ هذه الرياضة، ذلك أن مركزه الثاني في سباق الجائزة الكبرى في هنغاريا كان أفضل نتيجة في تاريخ مشاركة روسيا في السباقات الملكية.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي