وزارة الخارجية: القتال ضد «الدولة الإسلامية» هو مسألة أمن قومي بالنسبة لروسيا

روسيا لا تريد أن ترى قصة الإرهاب تتكرر في البلاد، وهي تتوقع تفهماً في هذا الشأن.

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريح يوم الثلاثاء إن محاربة  تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا يشكّل مسألة أمن قومي بالنسبة لروسيا.

وتساءلت زاخاروفا: "إذا كان شخص متورطا في نشاط إرهابي، فهذا الشخص إرهابي. وحتى الآن، لم تشكّل المنظومة الدولية مصطلحا عاما لما يكون عليه الإرهابي، لكن هل يعني هذا أن تقف في طريق قتالنا ضد التهديد الإرهابي؟".

وتابعت بالقول "هل منع هذا دولتنا من دعم الدول الأخرى في قتالها ضد الإرهاب؟".

" هذه بالفعل مسألة أمن قومي بالنسبة لنا. لقد خَبِرنا هذا، ونعرف ما هو. لانريد أن نرى قصة الإرهاب الدولي تتكرر في بلادنا" قالت زاخاروفا، موضحة أن "هذا مؤلم جدا بالنسبة لنا". وأضافت بالقول إن موسكو توقعت التفهم في هذا الشان.

المصدر: وكالة "تاس" للأنباء

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي