رئيسة مجلس الاتحاد الروسي: الضربات في سوريا لا ترفع وتيرة التهديد الإرهابي على روسيا

فالنتينا ماتفيينكو تقول إن الأجهزة الأمنية والأجهزة التنفيذية للسلطة تقوم بكل التدابير اللازمة لضمان الأمن القومي للبلاد ولمواطنيها.

 

قالت رئيسة المجلس الأعلى الروسي للصحفيين يوم الثلاثاء إن العمليات العسكرية الجوية التي أطلقتها روسيا ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا لا ترفع مستوى التهديد الإرهابي الذي تواجهه روسيا من قبل الجماعات المتطرفة المسلحة.

وقالت فالنتينا ماتفيينكو بعد محادثاتها مع رئيس الوزراء الأردني ناصر جودة إن تقول إن الأجهزة الأمنية والأجهزة التنفيذية للسلطة "تقوم بكل التدابير اللازمة لضمان الأمن القومي للبلاد ولمواطنيها". منوهة أن روسيا قد اختبرت بنفسها طبيعة الإرهاب الدولي.

وصرّحت ماتفيينكو "تمتلك أجهزة تنفيذ القانون لدينا خبرة واسعة في القتال ضد الإرهاب الدولي. وقد أخذ النشاط الإرهابي بالتراجع في السنوات الأخيرة"، مشيدة بالكفاءة الروسية في صدّ التهديدات الإرهابية.

وكانت القوات الجوية الروسية قد بدأت في30  سبتمبر/أيلول بشنّ غارات دقيقة ونوعية على أهداف تابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية»، ضمن مجموعة تضمّ أكثر من 50 طائرة حربية وحوامة. واستهدفت الضربات الجوية مواقع معدات عسكرية، مراكز اتصال، عربات نقل، مخازن ذخيرة ومرافق بنى تحتية أخرى. وتأتي هذه العمليات العسكرية بناء على طلب من الرئيس السوري بشار الأسد.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي