رجال دين مسلمون يدرسون في موسكو وضع عقيدة ضد التطرف

يُعقد المنتدى الدولي لرجال الدين المسلمين "الدين الإسلامي ضد التطرف" في موسكو.

جمع المنتدى الدولي لرجال الديني المسلمين "الدين الإسلامي ضد التطرف"، المنعقد في موسكو، ممثلين عن 13 دولة إسلامية، بما في ذلك رجال دين بارزين من كل من باكستان وتركيا وفلسطين وإيران والكويت وتتارستان والعديد غيرها.

وتقع على عاتق منتدى "الدين الإسلامي ضد التطرف " المنعقد لمدة يومين، 5-6 تشرين الأول/ أكتوبر، مهمة التعرف جماعيا على الأسباب الرئيسة لاندلاع التطرف ووضع قاعدة أيديولوجية لمكافحته.

وألقى نائب رئيس وزراء جمهورية تتارستان، مفوض جمهورية تتارستان في الاتحاد الروسي رافيل أحمدشين كلمة ترحيب بالحاضرين. وأشار إلى ضرورة وأهمية عقد الاجتماع، وشدد على رمزية افتتاح المنتدى يوم 5 تشرين الأول/ أكتوبر بالذات؛ بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين. وقال: "تشارك في المنتدى شخصيات بارزة من العالم الإسلامي، وإنني على ثقة من أن معارفكم وخبراتكم الثرية سوف تساعد على تحسين فعالية مكافحة التطرف الذي يشكل تهديدا كبيرا للعالم ".

كما توجه رئيس جمهورية تتارستان رستم مينيخانوف بالتحية إلى المشاركين في المنتدى، قائلا: "روسيا دولة متعددة القوميات ومتعددة المذاهب، وهي جزء من العالم الإسلامي. ولقد دعونا دائما إلى وحدة الأمة الإسلامية، وذلك انطلاقا من فهم الرمزية الروحية والأخلاقية المتأصلة في الإسلام، التي تساعد على حل المشاكل الملحة للعالم الحديث". وأعرب رئيس تتارستان عن أمله في أن "الوثيقة الختامية، المستنيرة بسمعة رجال الدين المسلمين المشهورين المجتمعين هنا، سوف تساهم مساهمة كبيرة في التغلب على المرض الخطير، الذي نسميه التطرف".

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي