وزارة الدفاع الروسية تعلّق على اتهامات البنتاغون حول اللامسؤولية

30.10.2015 وكالة تاس
قال متحدث باسم عملية الحل المتأصل للبنتاغون إن الضربات الجوية الروسية في سوريا متهورة، طائشة ولامسؤولة.

علقت وزارة الدفاع الروسية على تصريحات الكولونيل الأميركي ستيف وارن، المتحدث باسم عملية البنتاغون المعروفة بـ الحل المتأصل، والتي أدلى بها مطلع هذا الشهر واصفاً الضربات الجوية الروسية في سوريا بأنها متهورة، طائشة ولامسؤولة.

وقال الكولونيل وارين إنه، على وجه التحديد، سمحت بعض الضربات التي وجهتها طواقم سلاح الجو الروسية في سوريا تنظيم «الدولة الإسلامية» بالمناورة. وادعى أيضا أن سلاح الجو الروسي يستخدم، في الغالب، القنابل العادية ضد الإرهابيين وهو ما يعدّ، على حد قوله، أمرا متهورا وغير مسؤول.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة؛ الجنرال ايغور كوناشنكوف "كنت قد أشرت إلى الكولونيل وارن قبل أسبوع أنه يتعين معالجة الشؤون العسكرية بشكل مهني، وليس على سبيل الدردشة. إلا أن هذه الإشارة لم تؤدّ الغرض".

وأشار إلى أنه كان قد قال أكثر من مرة في سياق المواجز الإعلامية اليومية له لوسائل الإعلام إن الطائرات الروسية تمتلك أكثر نظم الاستهداف تقدّماً، ما يجعل من الممكن، حرفياً، إصابة أدقّ الأهداف من على ارتفاع كاف. وقال الجنرال كوناشنكوف "أما بالنسبة للذخائر المتخصصة، فإننا نستخدمها فقط على المواقع المحددة التي يسيطر عليها الإرهابيون".

وقال: "أكثر من هذا، وعلى عكس الكولونيل وارن، فإننا لا نتحدث فقط وإنما نظهر على العلن بيانات الفيديو لضرباتنا الجوية، لأنه من الأفضل كثيراً أن ترى مرة واحدة من أن تسمع مئة مرة".

وأضاف الجنرال كوناشنكوف بالقول "لكن إذا أخذتم ادعاءات الكولونيل وارن حول مناورات الإرهابيين بالاعتبار، فماذا يمكنني أن أضيف لها؟". وأشار إلى أنه "من الممكن جدا أن يقف الإرهابيون مأخوذين ويصيحوا "أعدها مجدداً"! بعد كل هجوم أميركي عليهم. ومن ثم يقومون بدعوة نظرائهم من أرجاء العالم ليتفرجوا على هذ العرض".

وقال " من الصعب أن نفهم، مع ذلك، لماذا استطاع الإرهابيون السيطرة على الجزء الأعظم من سوريا بعد سنوات من تلك الضربات".

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي