أجهزة الأمن الروسية يمنع محاولات لزعزعة استقرار الوضع في روسيا عبر «الدولة

20.11.2015 وكالة تاس
رئيس قسم التعامل مع التحديات والمخاطر الجديدة في وزارة الخارجية الروسية يقول إن العملية في سوريا هدفت إلى احتواء التهديد مسبقا.

قال إيليا روغاتشوف، رئيس قسم التعامل مع التحديات والمخاطر الجديدة في وزارة الخارجية الروسية في مقابلة مع صحيفة "كوميرسانت" الروسية نشرت يوم الجمعة إن أجهزة الأمن الخاصة الروسية تنظر إلى التهديدات ضد البلاد بجدية كبيرة جدا.

وقال الدبلوماسي إنه "يتم التعامل مع جميع التهديدات الموجهة للأمن الروسي بجدية ومهنية كاملتين" وأضاف: "أريد أن أنوّه إلى أن خبرة روسيا العملية في مواجهة الإرهاب الدولي في شمال القوقاز تشكّل المثال الوحيد الناجح من هذا النوع. لم يكن ثمة تجربة ناجحة في نزع التطرف من جزء من الشعب".

ومضى روغاتشوف بالقول "لهذا كله، من الضروري أن نكون ممتنين لأجهزة الأمن وأجهزة تطبيق القانون في روسيا، ولكل من  وضع عائقاً أو "حجر عثرة" على المستوى العسكري في وجه التهديد الإرهابي، كما نقول في جنوب البلاد".

وقال: "اليوم، من  الممكن أن نتنبأ باستئناف محاولات زعزعة الوضع في روسيا عبر استخدام تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش). وقد كرر قادة بلادنا القول إن  العملية العسكرية الجوية الروسية في سوريا هي لاحتواء هذا الخطر بشكل مسبق".

المصدر: وكالة "تاس" للأنباء

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي