دبلوماسي: روسيا ستزيد حماية عملياتها في سوريا بعد حادثة إسقاط "سو-24"

26.11.2015 وكالة تاس
مبعوث روسيا إلى الاتحاد الأوروبي، فلاديمير تشيجوف، يسمّي ما قام به الجانب التركي عملا استفزازيا ويقول إن ذلك سيؤثر سلبياً، بالتأكيد، على العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا.

قال فلاديمير تشيجوف، مبعوث روسيا إلى الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إن العمليات العسكرية الروسية في سوريا ستصبح محمية بشكل أكبر بعد الهجوم التركي الذي طال الطائرة الحربية الروسية، القاذفة،  "سو-24".

وقال تشيجوف: "طبعاً، على  الجانب العسكري، فإننا لن نعلن شنّ الحرب على تركيا. لكن العمليات العسكرية الجوية الروسية القادمة في سوريا ستكون محمية بشكل أكبر".

وقال الدبلوماسي إن الحادث يشكّل "عملا استفزازيا" من طرف الجانب التركي، وهو "سيكون له بالتأكيد تأثير سلبيّ" على العلاقات الثنايئة بين روسيا وتركيا.

يُذكر أن مقاتلة "إف-16" تركية كانت يوم الثلاثاء قد أسقطت قاذفة "سوخوي-24M" بزعم، كما تقول أنقرة، أنها قد خرقت المجال الجوي التركي قرب الحدود مع سوريا. إلا أن موسكو يقول إن الطائرة الروسية كانت تطير فوق الأراضي السورية في مهمة قتالية تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية".

وبحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن الطائرة الروسية لم تعبر الحدود إلى تركيا. فيما حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن هذا الهجوم على الطائرة الروسية سيكون له "عواقب وخيمة جداً" على العلاقات الروسية التركية.

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي