الخطوط الجوية الروسية تبحث عن التعويض من مصر بعد حادثة تحطم طائرة A321

شركة الخطوط الجوية الروسية "كوغاليم آفيا" تتوقع من مصر إعلان النتائج الرسمية للتحقيق والتوصل لاتفاق حول التعويض اللازم.
Kogalymavia’s Airbus A321
أيرباص A 321 في مطار دوموديدوفو، أرشيف. المصدر:AP

مالك شركة TH&C السياحية القابضة التي تتضمن "كوغاليم آفيا" (ميتروجت) يقول إنه يمكن للخطوط الجوية التوصل إلى اتفاق مع القاهرة بشأن التعويضات من دون رفع دعاوى قضائية.

نقلت مجلة "فوربس" يوم الاثنين أن خطوط "كوغاليم آفيا" الجوية الروسية تنوي طلب تعويض من السلطات المصرية بعد حادثة تحطم طائرة الركاب أيرباص A321 فوق سيناء جراء عمل إرهابي أواخر اكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال رجل الأعمال اسماعيل ليبييف، الذي يمتلك شركة TH&C السياحية القابضة التي تتضمن "كوغاليم آفيا" في المقابلة إن شركة الخطوط الجوية الروسية تخطط للتوصل إلى اتفاق مع القاهرة بشأن التعويضات من دون رفع دعاوى قضائية.

وقال ليبييف: "تعدّ مصر شريكة لروسيا في العديد من المجالات، هذه علاقات بنيت عبر عقود، ونحن نحترم هذا وسنحاول التوصل إلى اتفاق حول التعويض النهائي دون اتخاذ خطوات قضائية".

وأضاف رجل الأعمال الروسية أن الشركة تتوقع أن تعلن مصر النتائج الرسمية للتحقيق. كما تخطط "كوغاليم آفيا" لزيادة الأسطول الجوي من أربع إلى ثمان طائرات وتطوير رحلاتها الجوية إلى جانب برامج التشارتر.

وفي الثالث من ديسمبر/كانون الأول الجاري، توصّلت هيئة تنظيم النقل "روس ترانسنادزور" إلى عدم وجود أي انتهاكات في عمل الشركة.

ويذكر أنه في 31 اكتوبر/تشرين الأول، كانت طائرة ايرباص A321 التابعة لشركة الخطوط الجوية الروسية "كوغاليم آفيا" متجهة من شرم الشيخ في مصر إلى سان بطرسبرغ في روسيا، عندما تحطمت فوق سيناء. وأدى الحادث إلى وفاة 224 شخص كانوا على متنها، منهم 217 مسافر وسبعة أفراد من طاقم الطائرة.

وجاءت حادثة تحطم الـ ايرباص A321 نتيجة عمل إرهابي، حيث انفجرت قنبلة يدوية يقدّر بوزنها بكيلوغرام واحد من مادة TNT. وأعلنت روسيا لاحقا تعليق رحلاتها بشكل مؤقت إلى مصر بسبب دواع أمنية.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي