الخارجية الروسية تعلق على الاتهامات التركية حول التطهير العرقي في سوريا

10.12.2015 وكالة تاس
المتحدثة باسم الخارجية الروسية تصف مزاعم أنقرة بأنها "تدلّ على الانفصال التركي الكامل عن الواقع، وعن حقيقة المنطقة".

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الخميس إن تصريحات أنقرة حول "التطهير العرقي" المزعوم الذي تقوم به روسيا في سوريا، يبرهن حقيقة أن تركيا منفصلة عن الواقع.

وقالت زاخاروفا: "لا يسعني سوى التعليق على تصريحات القيادة التركية، التي تزعم أن روسيا تنفذ "تطهيرا عرقيا" في سوريا. من الغريب أن يعلق المرء على هذه التصريحات، لكونها تدلّ على الانفصال التركي الكامل عن الواقع، وعن حقيقة المنطقة.

هذا، كله، لا يحدث للمرة الأولى. لقد ظهرت هذه التصريحات بشكل منتظم خلال الأسابيع الأخيرة".

وفقا لزاخاروفا، فإن هذه التصريحات هي بشكل أساسي "تنويعات" على ماورد من دوافع ظهرت في خطابات الرئيس التركي. وقالت: "لقد تم لاحقا تناول هذه المقولات من قبل موظفين إداريين على مستويات مختلفة وتم إعادة صياغتها". وتابعت: "هذه التصريحات غير الملائمة، والاتهامات التي لا أساس لها التي نسمعها من أنقرة تعبر عن نفسها. إنها تعبر عن المزيد والمزيد من الغضب العاجز".

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي