مصر تقول إنه لا دليل على عمل إرهابي أسقط طائرة A321 الروسية

14.12.2015 وكالة تاس
نفت السلطات المصرية دلائل على عمل إرهابي وراء سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء.

قال أيمن المقدّم، رئيس هيئة التحقيق بالحوادث الجوية في مصر يوم الإثنين إن التحقيقات لم تكشف بعد عن دليل يثبت أن طائرة A321 الروسية تحطمت في سيناء يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول نتيجة عمل إرهابي.

وقال المقدّم: "لم تتوصل لجنة التحقيق الفنى لم تتلقّ حتى تاريخه أيّ شيء يفيد بوجود تدخل غير مشروع أو عمل إرهابي. مضيفاً بأنه بناء على ذلك، فإن اللجنة مستمرة فى عملها". وقال:  "شارك مختصون من كلية الهندسة في جامعة القاهرة بالمسح ثلاثي الأبعاد للحطام.  كل شيء موثّق، كما أننا ننسق حاليا نقل (الحطام) إلى القاهرة مع الجيش. وبعد أن يتم إيصالها (الحطام) إلى العاصمة، سيبدأ الخبراء مرحلة جديدة من الفحص ".

وأضاف المسؤول المصري إنه بالتعاون مع الخبراء الروس، يقوم الخبراء المصريون بفحص المعلومات حول الطيارين، والحالة الفنية وآخر رحلات الطائرة المنكوبة.

من جانبه، رفض الكرملين التعليق على بيان السلطات المصرية التي لم تجد حتى الآن أي دليل على وقوع هجوم إرهابي حول الطائرة A321 الروسية التي تحطمت فوق سيناء. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: "لا، لا أستطيع التعليق على بيان السلطات المصرية". وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية للصحفيين: "يمكنني أن أذكّر بالاستنتاج التي توصل إليه خبراؤنا من الهيئات المختصة الذين توصلوا إلى أن ذلك كان عملا إرهابيا". 

يذكر أن طائرة A321 التابعة لشركة "كوغاليم آفيا" الروسية متجهة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبرغ قد تحطمت فوق سيناء في 31 أكتوبر/تشرين الأول بعد ثلاثين دقيقة من إقلاعها في شمال سيناء، على بعد 100 كم جنوب العريش. وكانت الرحلة 9268 تحمل 217 شخصاً وسبعة من طاقم الطائرة. وأفادت السلطات المصرية أنه لم ينج أحد من الحادث. وكان معظم الركاب من الجنسية الروسية.

وفي 6 نوفمبر/تشرين الثاني وافق الرئيس فلاديمير بوتين على توصيات اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب وأمر بتعليق الرحلات الجوية إلى مصر. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن هذا القرار سيبقى سار المفعول ليس إلى حين نهاية التحقيق في تحطم رحلة "كوغاليم آفيا" رقم 9268 في 31 أكتوبر/تشرين الأول وإنما حتى يتم ضمان المعايير الأمنية المناسبة. كما أمر الرئيس بوتين أيضا بمساعدة المواطنين الروس في العودة من مصر إلى روسيا.

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي