مفتي روسيا: نتائج الحرب السورية ستحدد النظام الدولية

16.12.2015 وكالة تاس
رئيس مجلس مفتين روسيا الشيخ راوي عين الدين يقارن الوضع الحالي بالوضع في بداية القرن العشرين.

قال الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس مفتين روسيا يوم الثلاثاء خلال افتتاح منتدى المسلمين الدولي الحادي عشر بعنوان "الدين، الهوية والسياسة في عالم القيم المتغيرة" في العاصمة البريطانية لندن إن نتائج الحرب الأهلية في سوريا ستكون عاملا حاسماً في تنظيم كامل النظام الدولي في القرن الحادي والعشرين.

وقال الشيخ عين الدين: "إن نتائج الحرب السورية، وهي الحلقة الأخيرة والأكثر دموية في الحرب العربية، ستكون عاملا حاسما في تطوير نُّهُج ومبادئ جديدة لتنظيم هيكل الدولة وعلى الصعيد الدولي في جميع أنحاء العالم في القرن الحادي والعشرين".

كما قارن الوضع الحالي ببداية القرن الماضي، عندما "ابتلعت الحرب العالمية الأولى في دوامتها عدة امبراطوريات من العالم." وتابع رئيس مجلس مفتين روسيا بالقول: "اليوم، انتقلت ساحة المعركة إلى الشرق الأوسط. وقوى العالم منخرطة في العمليات السياسية والعسكرية الدائرة. ويمكن الشعور بالتأثير الحالي لهذه المأساة في الشرق الأوسط على القارة الأوراسية عبر أشكال الأعمال الإرهابية الضخمة، وأزمة المهاجرين والظواهر الجيوسياسية  المعقدة الأخرى".

سيناقش المشاركون في المنتدى الذي يستمر ليومين، والذي يجمع قادة الجاليات المسلمة والمفتين من أكثر من عشرين دولة، طيفا واسعا من التحديات الراهنة التي يواجهها المسلمون في أنحاء العالم، من تطرف الشباب إلى التهديد الإرهابي والحاجة إلى الأئمة في المساجد وصعوبات الحفاظ على الهوية الثقافية. ويذكر أنها المرة الأولى التي يعقد فيها المنتدى خارج روسيا.

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي