روسيا تكشف للأمم المتحدة خطط إمدادات "الدولة الإسلامية" لتركيا بالنفط

18.12.2015 وكالة تاس
تشارك عدة شركات تركية، منها "سيري" في قونيا و "سام أوتوموتيف" في أنطاكيا في إمداد تنظيم "الدولة الإسلامية".

قال مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن تنظيم "الدولة الإسلامية" يكسب قرابة 1.5 مليون دولار يوميا من صادرات النفط بطريقة غير مشروعة، مع بيع معظم موارد الطاقة عبر تركيا.

وقال الدبلوماسي الروسي في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الخميس إن مبيعات النفط والغاز "تنظم عبر وساطة مؤسسات اقتصادية تعمل في الظل" ومهربين يبيعون النفط مقابل  المال في مناطق الاستخراج.

وقال تشوركين: "إنهم يعبرون الحدود بحرية ويقومون باتصالات مباشرة مع "داعش" ويتفقون على الصفقات".

وقال إن أرباح تنظيم "داعش" تصل إلى 1.5 مليون دولار يومياً، "مع بيع غالبية مصادر الطاقة عبر تركيا". وفي معظم الحالات، يشحن النفط في آلاف الصهاريج التي تسافر عبر نقاط مثل كاركاميس، أكاكال وغيرها.

وقال تشوركين في الاجتماع إن عدة شركات تركية، منها "سيري" في قونيا و "سام أوتوموتيف" في أنطاكيا تشارك في إمداد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن الضربات الروسية الجوية على أهداف "داعش" خفضت بشكل ملحوظ كميات الصادرات غير المشروعة من النفط. ومع ذلك، فإن الإرهابيين يستخدمون مصادر تمويل بديلة، من ضمنها مصادر طبيعية وزراعية وصناعية أخرى، مما يؤمن لها قرابة 700 مليون دولار سنويا.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد تبنى بالإجماع يوم الخميس قرارا ملزما للدول بقطع مصادر تمويل "داعش" وإيقاف أي شكل من الدعم للتنظيم الإرهابي، للقاعدة، ولأشخاص ومؤسسات ومشاريع ومنظمات منضوية ضمنها.

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي