وزارة الخارجية: روسيا لا ترى أي منطق في العقوبات الأمريكية الجديدة

24.12.2015 وكالة تاس
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية تقول إن العقوبات الجديدة ضد روسيا فرضت على خلفية الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، والتي خصصت لمناقشة الوضع في أوكرانيا.

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي يوم الخميس إن روسيا لاترى أي منطق في العقوبات الأمريكية الجديدة.

وقالت زاخاروفا: "لا نرى أي منطق ممكن في خطوات مثل هذه". وأضافت: "في رأينا، فإن الشيء الوحيد الذي يوجه القيادة السياسية الأمريكية هي النية في فعل شيء غير جيد لروسيا". وأشارت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية أن العقوبات الجديدة ضد روسيا فرضت على خلفية الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، والتي خصصت لمناقشة الوضع في أوكرانيا والتعاون في شأن التسوية السورية.

وجدير بالذكر أن الولايات المتحدة قد وسعت عقوباتها ضد روسيا من أجل "دعم الالتزام الأميركي للتوصل لحل دبلوماسي للأزمة في أوكرانيا." وبالتالي فلن ترفع العقوبات حتى تبدأ روسيا بتنفيذ التزاماتها المدرجة ضمن اتفاقية مينسك. وكانت خدمة الدفع الالكترونية الروسية "ياندكس"، مصرف الادخار الأوروبي (سبيربنك أوروبا)، وفرع "سبيربنك سويسرا" و VTB 24 ضمن الشركات التي شملتها العقوبات. بالإضافة إلى بعض منتجي النبيذ في القرم وعدد من الأفراد.

العقوبات ضد دينيغو تثير الشكوك حول التزام الولايات المتحدة بـ مينسك -2

وفقا للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، فإن العقوبات الأمريكية ضد مبعوث جمهورية لوغانسك الشعبية ذات الحكم الذاتي إلى مجموعة الاتصال، فلاديسلاف دينيغو، يطعن في التزام واشنطن لفكرة التسوية الأوكرانية.

وتساءلت زاخاروفا: "لقد وضع السيد دينيغو المبعوث لمجموعة الاتصال حول أوكرانيا على لائحة العقوبات الجديدة. كيف يمكننا أن نتحدث عن توجّه واقعي للأمريكان تجاه التسوية الأوكرانية إذا كانوا يعملون على تعقيد حياة أولئك يعتمد عليهم تطور تنفيذ اتفاقيات ميسنك بشكل عملي؟"

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي