روسيا تقول إن سحب اليورانيوم المخصّب من إيران يقرّب تطبيق اتفاق فيينا

30.12.2015 وكالة تاس
وزارة الخارجية الروسية تقول إن كلّ اليورانيوم المخصّب المحدد ضمن خطة العمل المشترك الشاملة قد سحب من إيران بمساعدة روسيا.

قالت وزارة الخارجية الروسية يوم الثلاثاء إن  إتمام عملية سحب اليورونيوم المخصب من إيران يقرّب عملية تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني ويضعه في "المرحلة النهائية".

وقالت الوزارة في بيانها: "تمّ سحب كلّ اليورانيوم المخصّب المحدد ضمن خطة العمل المشترك الشاملة (JCPOA)  من أراضي إيران بمساعدة روسيا".

وكانت روسيا قد أكملت يوم الاثنين سحب اليورانيوم المخصّب من إيران كجزء من الاتفاق بين طهران واللجنة السداسية الدولية حول المسألة النووية الإيرانية.

وشددت الوزارة على أن "هذه النتيجة أصبحت ممكنة بفضل العمل الدقيق والدؤوب الذي قامت به الوكالة الحكومية للطاقة الذرية "روس آتوم" و منظمة الطاقة الذرية الإيرانية  (AEOI) ". وتابعت الوزارة في بيانها: "إننا ندعو المشاركين الآخرين في العملية لإظهار الحماس وتبني موقف بناء لإطلاق التنفيذ العملي لخطة العمل المشترك الشاملة في أسرع وقت ممكن".

وبناء على الاتفاق الموقع في فيينا مع مجموعة 5+1 من الوسطاء الدوليين (خمسة أعضاء دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة – الولايات المتحدة، المملكة المتحة، روسيا، الصين، فرنسا- وألمانيا) في يوليو/تموز الماضي، فإن طهران ستقلص حدّ مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى 3.67% أي من 10 طن إلى 300 كغ. وقد اتخذت السلطات الإيرانية قرار بيع الكميات الفائضة من اليورانيوم المخصب إلى الخارج مقابل الحصول على اليورانيوم الطبيعي.

ويعدّ خفض مخزون اليورانيوم المخصّب شرطاً إلزامياً للانتقال إلى مرحلة تطبيق الاتفاق النووي. وبحلول ذلك الوقت، فإن على إيران تخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي العاملة إلى 6100 جهاز من الجيل الأول. أما جميع أجهزة الطرد المركزي الأخرى فسوف تفككك أو ستوضع تحت مراقبة الهيئة الدولية للطاقة الذرية (IAEA). وسيسمح بتنفيذ نشاط التخصيب في 5060 جهاز طرد مركزي في منشأة "نطنز" النووية.

المصدر: وكالة "تاس"

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي