النائب العام يكشف عن اسم الشخص الواقف وراء التحقيق ضد أفراد عائلته

ذكر المدعي العام يوري تشايكا اسم الشخص الواقف وراء التحقيق في صندوق مكافحة الفساد ضد أعضاء أسرته. ويرى النائب العام أن ذلك الشخص هو ويليام بروادير: مواطن بريطاني ويعمل رئيس صندوق الاستثمار Hermitage Capital Management.
Yury Chaika
النائب العام الروسي يوري تشايكا. المصدر:فلاديمير أستابكوفيتش/RIA Novosti

قام المدعي العام الروسى يورى تشايكا بذكر اسم الشخص الواقف وراء التحقيق الذي أجري في مطلع شهر ديسمبر/ كانون الأول، حيث دار الحديث حول ضلوع أفراد عائلته في جرائم فساد كبرى وحول أعمالهم المشتركة مع عصابات إجرامية والاستيلاء على الشركات المملوكة للدولة. أجري التحقيق من قبل صندوق مكافحة الفساد الذي يرأسه المعارض أليكسي نافالني. وظهر كل من التقرير حول ذلك والفيلم الذي أنجز وفقا له في الانترنت في 1 ديسمبر/ كانون الأول. ونشرت مناشدة النائب العام في صحيفة "كوميرسانت" التي سبق لها أن تقدمت بطلب الى صندوق مكافحة الفساد.

وحسب اعتقاد يوري تشايكا، فإن الشخص المنظم لل"هجوم" ضد أفراد عائلته، هو حاليا المواطن البريطاني ويليام بروادير، الذي تقف خلفه أجهزة الأمن. يعدّ ويليام بروادير، المدير العام والمؤسس المشارك لصندوق الاستثمار Hermitage Capital Management ، في روسيا مذنبا بتهم ارتكاب جرائم خاصة بالتلاعب حول عدم دفع الضرائب المستحقة عليه وقد حكم عليه غيابيا بالسجن لمدة تسع سنوات. ورأت محكمة روسية أن الميزانية الروسية قد خسرت، نتيجة للمخططات الإجرامية لصندوق الاستثمار الذي أسسه بروادير مع سيرغي ماغنيتسكي للتهرب من دفع الضرائب، أكثر من 5 مليارات روبل (72 مليون دولارا أميركيا).

ويرى تشايكا أنه ليس هناك شك في أن الشخص الواقف وراء التحقيق هو بروادير بالذات. وقال المدعي العام الروسى في مناشدته المنشورة في الصحيفة: "إن التأكيد المثبت  لذلك هو أن نشر الفيلم في روسيا قد أعقبه شن هجوم ضخم مسيء وغير مسبوق عليّ وعلى أفراد عائلتي، في الصحف وعلى شاشات التلفزيون وعلى شبكة الإنترنت هنا وفي العديد من الدول الأوروبية (ألمانيا وسويسرا واليونان وغيرها)". ووفقا له "كان واضحا في الحال" أنه ليس بمقدور أليكسي نافالني المحكوم عليه مرتين تصوير مثل هذا الفيلم المكلف من دون مساعدة جانبية. وأكد تشايكا على أن التحقيق بالجرائم التي ارتكبها بروادير وشركاؤه في روسيا لا يزال جاريا. لذلك فمن الواضح أن الهدف من "العلاقات العامة السوداء هذه" هو إخماد المرحلة النشطة من التحقيق بأكثر قدر ممكن وتشويه سمعة النائب العام والمبادر في هذه القضية.

من جانبه، وردا على البيان الصادر عن المدعي العام، قال ويليام بروادير إنه لا علاقة له بالتحقيق، وقد كتب في بيان له على موقعه الخاص "القانون والنظام في روسيا" قائلا: "إنني معجب جدا بهذا التحقيق الذي تحول إلى فيلم كامل وأصفق لأليكسي نافالني وزملائه على شجاعتهم في فضح تفاصيل مروعة حول تشايكا وعائلته، ولكن لا علاقة تربطني بالتحقيق وبتمويل وإنتاج الفيلم".

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي