روسيا تفتح "الصندوق الأسود" للطائرة "سو – 24" التي أسقطتها تركيا

نائب القائد العام للقوات الجوية الفضائية الروسية يقول إن الطائرة الروسية "سو – 24" لم تشكّل على الإطلاق أي خطر على الجمهورية التركية وعلى مواطنيها.
Russian Defense Ministry briefing
المصدر:أنطون دينيسوف/ريا نوفوستي

عقدت وزارة الدفاع الروسية يوم الجمعة 18 ديسمبر/ كانون الأول مؤتمرا صحفيا مخصصا لبدء عملية فك شيفرة مسجل بيانات رحلة الطائرة سو- 24 التي أسقطها سلاح الجو التركي.  

أعلن نائب القائد العام للقوات الجوية الفضائية الروسية سيرغي درونوف أن لدى روسيا كل الأدلة اللازمة التي تثبت عدم تحليق الطائرة الروسية في المجال الجوي التركي. وقال بأن "الطائرة الروسية سو - 24 لم تشكل في أي حال من الأحوال أي خطر على الجمهورية التركية وعلى مواطنيها". وأكد أيضا أنه حتى الآن لم يقم أي بلد، بما في ذلك تركيا، بدحض البيانات الروسية حول الوضع الجوي في منطقة الهجوم على الطائرة.

لم يقم أحد حتى الآن بالتعامل مع "الصندوق الأسود" ذاته. لقد قام ممثلون عن وزارة الدفاع الروسية والخبراء بحضور صحفيين ومراقبين دوليين من جمهورية الصين الشعبية والهند بفتح هذا الصندوق لأول مرة. ثم وضعت وحدة ذاكرة مسجل بيانات رحلة الطائرة سو-24 المستخرجة في خزانة آمنة وختمت في الحال وجمعت توقيعات كل من رئيس اللجنة وممثلي لجنة الطيران والمراقبين الدوليين.

أكد سيرغي درونوف أن مثل هذا الإجراءات العلنية لفتح "الصناديق السوداء" وختم وحدة الذاكرة ضرورية من أجل قدر أقصى من الشفافية، مؤكدا أن روسيا قامت بدعوة ممثلي 14 دولة للمشاركة فيها من أجل قدر أقصى من الشفافية والموضوعية لعملية فك التشفير.  بيد انه لم تستجب للدعوة إلا ثلاث دول فقط: المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والصين.

من الواضح في الوقت الراهن، أن ثلاثة من بين شرائح "الصندوق الأسود" الثمانية قد دمرت تماما، نظرا لأن مسجل البيانات كان واقعا في ذيل الطائرة – الذي تعرض لضربة الصاروخ. وسيتم الإعلان عن البيانات الأولى في 21 ديسمبر/ كانون الأول من هذا العام في لجنة الطيران الدولية.

يذكر أن الطائرة الروسية سو - 24 أسقطت من قبل سلاح الجو التركي في الأجواء السورية بالقرب من الحدود التركية في 24 نوفمبر /تشرين الثاني. ووفقا للسلطات التركية، فقد انتهكت الطائرة المجال الجوي لبلدهم.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي