روسيا تنتقل إلى نظام "الحلال فريندلي"

شرعت روسيا باجتذاب السياح من البلدان الإسلامية. ولهذا الغرض أعدت، وأطلقت، برنامج "حلال فريندلي"، الذي يستوجب تكييف خدمات الضيافة الروسية مع أمور مختلفة منها، معايير الحلال.
Halal supermarket
المصدر:Maksim Bogodvid/RIA Novosti

أقيم في التاسع من كانون الثاني/ ديسمبر حفل تعريف ببرنامج "حلال فريندلي" (Friendly)، وذلك أثناء افتتاح المكتب السياحي القومي الروسي Visit Russia في دبي. المسؤلون الروس في هذا المجال يخططون لاجتذاب السياح من البلدان الإسلامية إلى روسيا، بمساعدة هذا البرنامج. ويتضمن ذلك حملات علاقات عامة ترويجية في البلدان الإسلامية لصالح روسيا، بالتوازي مع تكييف خدمات عدد من الفنادق الروسية لتتماشى مع معايير "الحلال".

السياح المسلمون

المواطن السوري، عدنان حمدون، الذي يعيش في روسيا منذ عدة سنوات، يقول إن ما ينقصه بالدرجة الأولى هو المتاجر التي يمكن أن تبيع أشياء ما على صلة بالإسلام، كالطعام الحلال، أو الكتب التي تتحدث عن الإسلام. يسافر عدنان بانتظام إلى بلدان عربية كي يشعر بالثقافة الإسلامية بكل معنى الكلمة. ولكنه يرى أن أمام روسيا فرصا جيدة لتغدو مكان استجمام مرغوب بين المسلمين، خاصة بفضل التقاليد المتينة للتعايش بين الثقافتين الشرقية والغربية.

الطالب الجزائري أنيس بوزيد، يوافق المواطن السوري الرأي بأن روسيا يمكن أن تحظى بشعبية كبيرة عند السياح العرب. وأشار إلى ناحيتين سلبيتين في روسيا، أعاقتاه عن التعرف الملائم على البلد، وهما عدم وجود شواخص وإشارات في الشوارع مكتوبة باللغة الإنكليزية، والصعوبات المتعلقة بالطعام الحلال في المطاعم الروسية.

إيرينا شيغولكوفا المشرفة على هذا البرنامج في وكالة السياحة الروسية "روس توريزم"، تقول لـ "روسيا ما وراء العناوين" إن الشرق الأوسط لم ينل ما يجب من الاهتمام، بالرغم من قدراته الاحتياطية العالية في هذا المجال. وتضيف أن "من المنتظر تضاعف سيل السياح من البلدان الإسلامية مرتين، أو ثلاث مرات. كما أن إطلاق البرنامج سيتيح اجتذاب السياح من دول عديدة في الشرق الأوسط. وإذا كان ذلك سابقا يقتصر على رحلات عمل أساسا، فنحن نأمل الآن باجتذاب سياح عاديين. ونريد لهم ان يتعرفوا على الشتاء الروسي، الذي لا وجود لمثله في ديارهم".

وبعد افتتاح المكتب الروسي في دبي، من المنتظر افتتاح مكاتب مماثلة في الكويت والسعودية وبلدان خليجية أخرى. ويجري أيضا ترتيب علاقات مع شركتي الطيران Flydubai   و Fly Emirates. وستدعو "روس توريزم" صحافيين عربا للاطلاع على ميزات الواقع الروسي. وستنظم مثل هذه الرحلات الإعلامية للوكلاء السياحيين، فضلا عن سفرات استعراضية لإطلاع المشاركين فيها على مزايا الاستجمام في روسيا.

المدن الأساسية التي تنتظر السياح المسلمين، هي: موسكو، وسان بطرسبورغ، وقازان، وسوتشي، ومدن الطوق الذهبي. وفي كل منها – كما تقول إيرينا شيغولكوفا – توفرت الآن البنية التحتية الضرورية والفنادق القادرة على تقديم الخدمات ضمن نظام "الحلال فريندلي". ومن المنتظر، في القريب العاجل، أن تتسع هذه القائمة لتضم مدنا أخرى.

وتوضح إيرينا أن "من المقرر استحداث خدمات خاصة في الفنادق، وإعادة تجهيز الغرف والحمامات بما يتناسب ومواصفات البلدان الإسلامية. وإذا كانت صناعة الفندقة في روسيا تعول سابقا على السائح الأوروبي والأمريكي، فهي الآن تولي اهتماما كبيرا للسياح من آسيا".

الطعام في الطريق

من المثير للاهتمام ان مصممي هذا البرنامج لا يريدون الاكتفاء باقتراح أطباق المطبخ الحلال الذي يزدهر في الأقاليم الإسلامية من روسيا، بل وأطباق المطبخ الروسي أيضا. نائب مدير وكالة "روس توريزم"، سيرغي كورنييف، يعرب عن ثقته بأن هذا التمازج الغذائي سيحظى بالنجاح.

وعلى سبيل المثال،  في تترستان، حيث يعيش عدد كبير من المسلمين، توجد الآن أمثلة على المواءمة الناجحة بين تقاليد إعداد الطعام القومية وبين الإسلام. سلطان سافين، أحد مؤسسي أول شبكة لوجبات الحلال السريعة "توبيتيه"، يؤكد أن لا صعوبة أبدا في إرضاء المسلمين بشأن الطعام.

ومن الجدير بالذكر أن صناعة الفندقة الروسية تمكنت عمليا من التكيف وفق المعايير الجديدة، عندما أطلقت خدمة مماثلة للصين. وعلى سبيل المثال يوجد في كل غرفة كل ما هو ضروري  لتناول الشاي بحسب التقاليد الصينية.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي