ما الذي يدفع النساء الروسيات لاعتناق الإسلام؟

تقول التقديرات الأولية إن في روسيا أكثر من 20 مليون مسلم ومسلمة. وهذا يشمل، أساسا، الأقوام المسلمة، كالتتر، والشيشان، والداغستانيين، والبشكير، وغيرهم. ولكن ثمة من يسمون "المسلمون الجدد"، وهؤلاء أناس قرروا عن وعي اعتناق الإسلام. "روسيا ما راء العناوين" تقدم قصص ثلاث نساء روسيات قررن أن يكن مسلمات.
RBTH

فاليريا (22 عاما، اعتنقت الإسلام قبل 5 سنوات)

بدأ كل شيء من تعرفي على فتاة محجبة، من معارف إحدى صديقاتي. وجدت أن من الشيق أن أعرف ما هو هذا الدين الذي يفرض على النساء أن يتحجبن. وأكثر ما جذبني هو موضوع الأسرة في الإسلام، وكيف يجب أن يعامل الرجل المرأة.

نشأتُ في أسرة تدين بالمسيحية، وقراري اعتناق الإسلام صدم أقربائي. في البداية تحركت لديهم الصورة النمطية، أي أن ليرا (أنا) وقعت في أيدي مجموعة طائفية، وقريبا ستذهب لتفجير السيارات والحافلات. ولكنني، على أية حال، ممتنة جدا لعائلتي لما تكنه لي من احترام.

وخاصة أمي، التي خلال وقت قصير نسبيا، تقبلت قراري، حتى أنها دافعت عنه إلى جانبي  في دائرة العائلة والأصدقاء المقربين.تقبل الأصدقاء الأمر كحق لي، واعتبروا أن القرار قراري. بل أن البعض ساندني. كنت أعلم أنني على صواب في تصرفي، وأنني أسير في الطريق الصحيح. وبعد ثلاثة أشهر، بالضبط، بعد دراسة الإسلام، بدأت الصلاة. وبعد شهرين آخرين ارتديت الحجاب.

وبشأن اللباس، كان من الصعب عليَّ تكوين طرازي الخاص، إذ لا خيار في سوق الملابس المحتشمة، فكل شيء هناك قديم الطراز، ومن نمط واحد. مع ذلك تمكنت من التكيف بسرعة نسبيا، فقد رأيت أن مهمتي تتلخص بتـأكيد إمكانية اقتناء ملابس متواضعة وأنيقة في الوقت نفسه. وبعد ذلك تعرفت على زوج المستقبل. وهو تتري (التتر قومية مسلمة تعيش وسط روسيا)، ولكن عائلته لا تلتزم الأصول الإسلامية. أما أنا وهو، فقد ثبتنا نهائيا على عقيدتنا.

أوليانا (30 سنة، اعتنقت الإسلام قبل 7 سنوات)

 كنت دائما أشعر بميل نحو الإسلام، ومنذ الطفولة. وبمرور الوقت، توصلت إلى إدراك ذلك بجدية أكبر. في الجامعة درست أصول الدين، واللغة العربية، وكان لي العديد من الأصدقاء المسلمين، الذين أوضحوا لي بسلوكهم أسس حياة جديدة تماما، غير مألوفة لبيئتي.

في التقاليد الإسلامية كل شيء كان بالنسبة لي مفهوما، ومنطقيا، ومبررا. ولذلك قررت اعتناق الإسلام. أهلي وأصدقائي المقربين تفهموا موقفي، وكانوا مستعدين لسير الأحداث على هذا النحو.

في حياتي اليومية، أنا لا ارتدي الحجاب، بل أتخذه غطاء أثناء الصلاة. أرى أن المهم للمسلم (رجلا كان أم امرأة) أن يرتدي اللائق من اللباس، وما لا يستفز الآخرين. والتصرف بشكل لائق أيضا. في الوهلة الأولى كان من الصعب الصوم، لكن بعد ثلاث سنوات تقريبا، سارت كل الأمر على ما يرام.

كثيرون يعتقدون أن الإسلام ديانة صارمة. أنا لا أتفق مع هذا الرأي أبدا. كافة الرسالات الإلهية مبعثها الحب الكبير للإنسان. وللأسف، كثيرون لا يدركون ذلك، ولا يرون الجوهر، ويفكرون وفق قوالب نمطية، دونما رغبة منهم بتفحص المسألة. وهذا لايقتصر على الإسلام، بل يشمل الديانات الأخرى.

القوالب النمطية عن الإسلام كثيرة، منها مثلا أن المسلمين أناس قساة، يقتلون "الكفار"، وينحرون "الحيوانات البرئية"، و"يضربون زوجاتهم"، و"لا يتقبلون الآخر". أما سبب هذه النظرة  فيعود لغياب المعارف، وعدم الرغبة في الحصول عليها. وطالما لا تفهم شيئا ما، وتتخوف منه، فعليك بدراسته، لتعرف إن كانت مخاوفك مبررة أم لا. معظم هذه المخاوف تتبدد مع تنامي الاطلاع والتواصل مع الأبناء الحقيقيين لهذه الطائفة الدينية.

وأعتقد أن من الأدق وصف الإسلام بأنه الدين الأكثر "ديمقراطية"، أي الأقرب إلى الإنسان، والتقاليد الروحية. دين التوجه إلى الإنسان الحقيقي، العادي، غير الكامل، مع كل ما يسمه من نقص ومحدودية. 

زينب (يلينا) ، 55 سنة، اعتنقت الإسلام قبل 15 سنة

كان ذلك أواخر تسعينات القرن الماضي، عندما سافرت أنا وزوجي إلى مصر في رحلة سياحية، وكانت تلك أول مرة أرى فيها بلدا إسلاميا. رأيت أناسا من ذهنية مختلفة تماما، وعلاقة بالحياة مختلفة كذلك. وإذ تعرفت على هذه الثقافة، نشأ لدي اهتمام كبير بموضوع الشرق العربي. وأخذت بدراسة القرآن.

بقيت فترة طويلة قبل أن أفكر باعتناق الإسلام. كان يبدو لي أن المرأة المسلمة حدودها المطبخ، والأسرة، في حين كنت أهوى أنواع الرياضة الخطرة، وكنت أعيش نمط حياة مفعم بالحيوية والنشاط. ولكن بمرور بعض الوقت أدركت أن الإسلام مرن جدا، فيمكن أن أكون سيدة أعمال وأبقى مسلمة، ويمكن أن أكون ربة بيت وأبقى مسلمة، ويمكن ممارسة النشاط العلمي والبقاء مسلمة.. وغير ذلك.

عندما كنت في الأربعين من العمر، قلت لزوجي إنني أريد اعتناق الإسلام. زوجي والأولاد تفهموا الأمر وتقبلوا قراري بكل هدوء. أما والدتي فكانت ثمة مشكلات معها بهذا الخصوص، أساسا فيما يتعلق بالحجاب. ولكن كل شيء وجد طريقه إلى الحل من تلقاء ذاته، بل أن أمي الآن تعد لي الطعام الحلال بنفسها. وبعد أربع سنوات اعتنقت ابنتي الكبرى الإسلام.

وبمرور بعض الوقت من اعتناقي الإسلام، أدرت أن الكثير قد تغير، وتلك المرأة التي كانت لينا، لو تعد موجودة. عندئذ قررت اتخاذ اسم إسلامي.

كنت أعمل كمترجمة تقنية من اللغتين الإنكيزية والألمانية. وعندما ارتديت الحجاب، بدأت العلاقة معي  في العمل تسوء أكثر وأكثر. وعند أول ذريعة صُرفت من العمل. كنت في غاية الارتباك. وبعد شهرين تلقيت دعوة من شركة منافسة عرضت علي عملا مماثلا بمرتب أكبر. قلت للمسؤولين فيها إنني ارتدي الحجاب، فقالوا إنهم غير مهتمين بمظهري، بل بمعارفي المهنية.

أعطاني الإسلام الشعور بالمسؤولية عن كل شيء في هذه الحياة، عن السلوك والكلمة. ومنحني فهم الجوهر، أي مغزى حياتك على هذه الأرض، وبأي طريق تسير.

في روسيا الآن، لا تؤثر وسائل الإعلام على الموقف من الإسلام، بقدر تأثير الجموع الكبيرة من المهاجرين من آسيا الوسطى. كثيرون منهم، ويا للأسف، لا علاقة حقيقية لهم بالإسلام.

ولكن أغلبية الروس يبنون استنتاجاتهم على أساس تجربتهم الخاصة في التواصل مع الناس، وبالتالي يتكون لديهم انطباع بأن المسلمين أناس فقراء يريدون ملابس رثة، ميالون  للجريمة، يترددون على المسجد بمناسبة الأعياد فقط، ولا يطبقون أحكام الدين في حياتهم اليومية. إن مهمتنا تتلخص بإظهار الإسلام الحقيقي، وتغيير موقف الناس منه. المسلم هو من يحمل الخير لكل الناس، لا للمسلمين فقط. الناس لا يميلون لسماع الخطب الطويلة الذكية عن الإسلام، بل ينظرون إلى أعمالك. وهذا الآن في غاية الأهمية.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي