علماء روس ينجحون في زراعة غدة درقية مصنوعة بطابعة ثلاثية الأبعاد

قام المختبر الروسي 3D Bioprinting Solutions، الذي يحوي أول طابعة ثلاثية الأبعاد تقوم بطباعة الغدة الدرقية، بنقل الأعضاء الصناعية إلى الفئران الحية، مما يمهد الطريق لزراعة غدد درقية في جسم الإنسان.
3d
المصدر:Press photo

تم إثبات أن الغدة الدرقية، التي صُنعت بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد في آذار/ مارس الماضي، تقوم بوظائفها الحيوية بشكل كامل، ويقول الخبراء إن النتائج تشكل ثورة في المجال الطبي.

"لقد عانينا بعض الصعوبات خلال الدراسة، لكن في النهاية تبين أنها تقوم بوظائفها الحيوية" يقول ديمتري فادين، مدير التطوير في مختبر 3D Bioprinting Solutions.

 قام المختبر بطباعة الغدة الدرقية- أو على وجه دقة، الجهاز المصمم للقيام بوظائف الغدة الدرقية- في آذار/ مارس من هذا العام. في ذلك الوقت، كان العاملون في هذه المختبرات العلمية يقولون إنهم سيبدأون طباعة الغدد الدرقية للإنسان في حال نجاح التجربة. 

العلماء في المختبر يدّعون أنهم مستعدون للبدء في طباعة ثلاثية الأبعاد للغدة الدرقية للإنسان. كل ما يحتاجونه هو خلايا جريبية، وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمونات الغدة الدرقية وإفرازها.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن 665 مليون شخص في العالم يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية. وفي روسيا وحدها، يوجد 140 ألف شخص يعانون من أنواع مختلفة من أمراض الغدة الدرقية، وسنويا، يخضع حوالي 10 آلاف مواطن روسي لجراحة استئصال الغدة الدرقية.

لا يمكن علاج الخلل الناجم عن الإصابة بالسرطان بالطرائق الدوائية. ولا حتى زرع الأعضاء المانحة يمكن أن يفيد في هذه الحالة.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي