8 مواقع سياحية روسية يصعب الوصول إليها

مدينة الأموات الشيشانية، وبحر عصور ما قبل التاريخ، وأهرامات الشامانات وأماكن أخرى مذهلة- حتى إن الوصول إليها يعدّ إنجازاً.
The Uzon volcano and symbol of wilderness on the Kamchatka peninsula. Source: Lori / Legion Media
يقع بركان أوزون في محمية كرونوتسكي جنوبي البحيرة التي تحمل الاسم نفسه. المصدر:Lori / Legion Media

النقص الحاد في وسائل النقل لا يثبط عزيمة المسافرين المصممين على رؤية هذه الزوايا المنسية من روسيا. وقد قرر موقع "روسيا ما وراء العناوين" إرشادك إلى 8 أماكن فريدة لم يتمكن إلا قلة من الناس من رؤيتها بأمّ عينهم.

1. عاصمة الإسكيمو القديمة

آثار إحدى أكبر مستوطنات الإسكيمو، والتي دُمرت خلال برنامج "قرية التوحيد" عام 1958.

تم تأسيس مستوطنة ناوكان في القرن الـ14 كحدّ أقصى. قبل التهجير عاش هنا حوالي 4000 شخص ينتمون إلى 13 قبيلة.  ويعود اكتشاف حضارة الباليو الآسيوية، التي تتالت لأكثر من ثلاثة آلاف عام، إلى الجليد الدائم الذي يلفظ أي جسم غريب إلى السطح. اليوم، ما يذكّر بعاصمة ثقافات الاسكيمو هو عظام الحوت الباقية فوق العشب الساحلي وأدوات يدوية الصنع من العظام لا يُعرف عمرها أو الغرض من استخدامها.

2. بحر عصور ما قبل التاريخ

الموقع الوحيد الذي يجسد جمال روسيا الطبيعي، والوصول إليه كان محكوماً من قبل إدارة خدمة السجون.

بحيرة التايغا ذات الجمال الآخاذ الممتد على مساحة 30 كيلومتر مربع، هي بقايا بحر من عصور ما قبل التاريخ ويقع في جمهورية كومي. وفي بداية القرن الـ20، تم العثور هنا على بقايا مساكن الإنسان البدائي عند الشواطئ. وفي وقت لاحق، تم تأسيس معسكر للمحكومين بالأعمال الشاقة، والذي بقي موجوداً حتى فترة قصيرة. وليس بعيداً، ووفقاً للحكايا الشعبية، قُتل ييركابا- بطل شعبي في كومي: حيث فقد قدرته السحرية أثناء الصيد، ففشل في تجنب ابنة الساحرة التي تحولت إلى رنة.

3. مدينة الأموات الشيشانية

قلعة من العصور الوسطى ومقبرة لا يمكن الوصول إليها إلا بموجب جهاز الأمن الفيدرالي.

يحيط بهذا النتوء الجبلي الواقع بين نهري آرغون وميشي-خي مياهٌ جليدية من ثلاث جهات، ولا يربطه بالتلال الصخرية المحيط إلا برزخ ضيق. تسوي-بيد، مدينة الأموات الشيشانية، هي مقبرة لا يمكن الوصول إليها.

يعود تاريخ مدافنها الأقدم والتي يبلغ عددها 42 مدفنا إلى القرن الـ14، ووفقاً للحسابات الشعبية، تأسست المقبرة خلال فترة الوباء، عندما كان المرضى يأتون إلى هنا ليموتوا- لم يكن هناك أحد، أو حتى وقت، لدفن الموت.

واليوم، أي شخص يزور تسوي-بيد سيشاهد عمودي المذابح الوثنية، والصلبان المعقوفة والعادية واللوالب الشمسية على الجدران، ورسومات لشخصية إنسانية على برج المراقبة. ويُعتقد أنه القديس جورج- فجورجيا المسيحية قريبة جداً، وهذا القرب من الحدود قد يُفسر الحاجة إلى الحصول على إذن من الاستخبارات الروسية لزيارة هذه المقبرة

4. أحدث شلالات في العالم

شلال بارتفاع 160 مترا اكتُشف منذ 35 عاماً فقط

آخر شلال اكتشفه العلماء- أوتشار على نهر شولشا- لم يُكتشف حتى نهاية السبعينيات. وقد تشكّل هذا الشلال نتيجة هزة أرضية قوية منذ مائتي عامي. ويمر الطريق إلى أوتشار بجرف جبلي وعبر عدد من الجداول الجبلية التي لا يُنصح بعبورها إلا في وجود مدرب مختص. السياح الذين يجدون أنفسهم في هذا الجزء من جبال ألتاي يجب ألا يتجاهلوا فئران الغيط. فعندما تختفي الإطارات والسجائر والنقود وما إلى ذلك بشكل مفاجئ، يلقي السكان المحليون اللوم على العادات السيئة لهذا الحيوان الذي لا يخشى الاقتراب من الناس أبدا.

5. البحيرة الفيروزية

موقع الجمال الطبيعي الضائع في جبال ألتاي

تقع بحيرة تايميني على ارتفاع 1.600 متر، لكنها في فترة الصيف تصبح دافئة جداً-  حوالي 27 درجة مئوية. ولون مياه البحيرة فيروزي مشرق، وقد تشكّل حوضها بسبب حركة الجبال الجليدية. يبلغ طولها 5.5 كيلومتر ومحاطة بأكثر من 250 بحيرة صغيرة. وقد أصبحت منذ العام 1991 جزءاً من محمية كاتون. وينمو في المنطقة المجاورة للبحيرة خمسون نوعاً نباتياً مدرجاً ضمن "الكتاب الأحمر".

6.  الكهف الذي خُبئ به كنز بوغاتشيف

كهف غير مستكشف لكنه مجهز وكأنه منزل لأناس مجهولين

 الطريق إلى كهف "أفيركينا ياما" هو حفرة عمودية تقريبا عمقها 20 مترا في صخرة، ضمن غابة على الضفة اليسرى لنهر آي. يتكون الكهف من كهفين مساحتهما 10 و20 مترا مربعا، وبحيرة مياه عذبة تحت الأرض، وتبقى درجات الحرارة فوق الصفر في أي وقت من العام. ويوجد اعتقاد واسع بأن ذهب إيميليان بوغاتشيف، أحد أشهر المطالبين بعرش الإمبراطورية الروسية وقائد في ثورة الفلاحين بنهاية القرن الـ18، قد دُفن هنا.

اكتشفت البعثات السنوية هنا أحواضا خشبية وبقايا أنابيب قديمة، ولا يزال الغرض من وجودها مجهولا إلى يومنا هذا.

7. أهرامات الشامانات

نصب غير مدروس لهندسة معمارية بدائية في موقع مقدس للشامانات

طريق كاب ريتي (أي النبش) لم يحصل على اسمه عبثاً. فسطحه بالكامل متقاطع مع أحواض الأنهار والجداول التي جفت وأصبحت جزءا من محمية بايكال الطبيعية. ويُمنع هنا نزول الركاب بسبب الشعب البورياتي الذي يعيش هنا: فوفقا لاعتقاداتهم، فإن وصول الغرباء إلى موقع الشامانات يجب أن يكون محدودا جداً.

ولا يعرف المؤرخون من قام ببناء الجدار الحجري الذي يبلغ ارتفاعه 333 مترا في ريتي والمزيّن بالمخروطات الحجرية والأهرامات، إضافة إلى تاريخ بنائها وسببه.

مستوطنة أونغوريونا، التي يسكنها البورياتيون، تقع في كاب ريتي، عند ضفة بحيرة بايكال. ويُعرف المحليون بذكائهم التقني: فقاطرة البخار الروسية الوحيدة التي تُركت منذ أيام الحرب العالمية الثانية لا تزال في القرية، وحُوّلت إلى محطة طاقة.

8. بركان النفط

بركان أوزون في كامتشاتكا، رمزٌ للحياة البرية والبراكين

يقع بركان أوزون في محمية كرونوتسكي جنوبي البحيرة التي تحمل الاسم نفسه. هنا تم اكتشاف أحدث نفط في العالم. اليوم، تمتلئ إحدى أكبر الحفر الناتجة عن انفجار البراكين في كامتشاتكا- بقطر 1.65 كم- ببحيرة دانلي الواقعة بالجزء الشمالي من فوهة البركان. وفي الهضبة المحيطة بالبركان، تتفجر مئات من الأعمدة البخار من حقول صفراء متناوبة مع أجمات خضراء وتندرا بنية اللون.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي