وزارة الدفاع الروسية تعلق على تقرير منظمة "العفو الدولية"

24.12.2015 إنترفاكس
قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف إن مزاعم منظمة العفو الدولية، وهي منظمة حقوق إنسان، حول استهداف الضربات الجوية الروسية لمدنيين تحتوي معلومات باطلة.
Russian bombs in Syria
المصدر:RIA Novosti

وقال كوناشينكوف في مؤتمر صحفي دوري عقده يوم 23 ديسمبر/كانون الأول: "لقد اعتدنا على هذا النوع من التقارير. مجدداً، لا شيء ملموس، ولم ينشر أي شيء جديد. إنها الكليشيهات ذاتها والحقائق المزيفة التي لطالما تعرضنا لها مرارا وتكرارا".

وأضاف أن "التعابير من نوع "ضربات جوية روسية مشتبهة" و "قد تكون قد خرقت القانون الدولي" تستخدم طوال الوقت".

وقال: "بمعنى آخر، هذه كلها مزاعم لا تستند إلى دليل. من المثير للاهتمام كيف أن جميع هذه التحفظات تلاشت بطريقة ما من منشورات وسائل الإعلام الغربية لتقرير "العفو الدولية". لكن، يتم تقديم كل شيء أمام العامة على أساس كونه أمرا مفروغا منه. هذه تقنية قديمة، فعالة لكنها مخادعة بالمطلق".

وفي السياق ذاته قال كوناشينكوف إن "العفو الدولية" "تدعي بثقة أنه لم يكن هناك أي أهداف عسكرية مستهدفة ولم يكن هناك مسلحين في المناطق التي نفذت فيها الضربات الجوية الروسية. لكنهم لا يعرفوا ذلك، ولا يستطيعون إثباته. ما هو ثابت ومعروف أن الجهاديين في سوريا يعملون كقوى جوالة تستخدم في تنقلاتها سيارات "تويوتا" وأسلحة محمولة ذات عيار ثقيل".

"كما أن التقرير يقول في مقدمته إن جميع الحقائق الواردة فيه قد تم تقصيها من قبل "العفو الدولية" عن بعد، عن طريق جمع معلومات خلال استطلاعات رأي على الهاتف ممن يدعون نشطاء إنسانيين محليين".

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي