خمسة أسرار ستجعلك تقع في حب الشتاء الروسي

معظم الناس في أنحاء العالم يربطون الشتاء الروسي بالشتاء القارس، حيث يرتدي الناس معاطف الفرو وقبعات شابكا-أوشانكا وأحذية الفالكيني ويشقون طريقهم في طرقات مغطاة بالثلوج. دع ذلك جانباً، ولنكتشف معاً الشتاء الروسي الحقيقي والذي ستعشقه حتماً.
Maslenitsa, a celebration of the imminent end of the winter, lasts for one week and this year takes place from February 24th until March 2nd. Source: Reuters

مشاهدة أفضل مشهد للشفق القطبي الشمالي في قرية خاتانغا

Lori/Legion-Media

Lori/Legion-Media

رؤية ظاهرة الشفق القطبي الطبيعية بشكل مباشر ستبقى تجربة خالدة في حياتك. على الرغم من وجود مناطق عديدة في العالم يمكنك فيها رؤية هذه الألوان في السماء، لكن الذين يعرفون أن أفضل مشهد لها هو من قرية خاتانغا الصغيرة شمالي كراسنويارسك قلائل. فمن بين المستوطنات العديدة شمالي البلاد، يجعل خط العرض الذي تقع عليه البلدة المكان الأنسب لمشاهدة عرض أضواء لا يُنسى. إنها مكان أصيل لكل الباحثين عن المغامرات، فالبحث عن خاتانغا هو مغامرة بحدّ ذاتها. وأفضل وقت في العام لرؤية الزخارف الملونة في السماء هي ديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثاني، عندما تختبر السماء النشاط الأقوى.

تجربة حمام البانيا التقليدي وحفل الشاي في سوتشي

Lori/Legion-Media

Lori/Legion-Media

منذ زمن سحيق يُعتقد أن للبانيا الروسية خواصاً علاجية، ولا يزال البانيا يحظى بشعبية كبيرة بين المحليين. تم الوصول إلى الجو الفريد في البانيا الروسية التقليدية من خلال البحث في السجلات الطبيعية التي استُخدمت لتحديد درجة الحرارة المناسبة في غرفة البخار "باريلكا". وتمتلئ الغرفة بأريج طبيعي رائع من الأخشاب والماء بسبب الدلاء التي تُسكب باستمرار على الصخور المشتعلة، فيملأ البخار الغرفة بشكل كثيف. لا تفوّت ضرب جسدك بأغصان البتولا البيضاء أو البلوط المغموسة بالماء الساخن. تتبع زيارة الباريلكا بطقوس أخرى مثيرة أيضاً: الركض من غرفة البخار والقفز في كومة ثلج قريبة، لكن البعض يفضل الغطس في مياه باردة. ويقدّم منتجع كراسنايا بوليانا للتزلج للزوار أفضل تجربة شتوية في البانيا، ويدعو الضيوف إلى حفل شاي تقليدي بعد البخار لشرب الشاي الذي تم جمعه من الجبال الخلابة المطلة على المنتجع.

ركوب زلاجة تجرها الخيول عبر جبال الأورال

Lori/Legion-Media

تُعدّ جبال الأورال الجنوبية من أجمل أقاليم الروسية لقضاء عطلة شتوية. حيث يشتهر الأورال برحلات تأخذ الأنفاس على زلاجات تجرها الخيول عبر وديان واسعة مغطاة بملاءة كريستالية لامعة من الثلج الأبيض. تجر الزلاجات فحول تمر عبر تلال ثلجية من سفوح كراكا-تو ومحمية بشكيريا الوطنية، والتي تطل على السهوب الروسية والمشاهد الطبيعية الخلابة والعمارة التقليدية. يمكن أن تستمر هذه الرحلة سبعة أيام وتشمل النزول في عزبة (كوخ خشبي)، وتحضير العشاء في الفرن الروسي التقليدي "بيشكا" وتذوّق العسل الطبيعي. كما توجد أنشطة اختيارية كالتسلق إلى الينبوع المقدّس، والحمام الثلجي، وركوب الخيل.

المشاركة في احتفالات ولادة الشمس بقازان

Shutterstock/Legion-Media

تشتهر قازان متعددة الإثنيات باحتفال "ناردوجان" السنوي، وهو عيد وثني عمره مئات السنين، حيث يحتفل المحليون بالانقلاب الشتوي. وفقاً للتقويم التتري القديم يُحتفل بميلاد الشمس في 22 ديسمبر/ كانون الأول، حين يبدأ طول النهار بالازدياد. يبدأ المهرجان الذي يستمر أسبوعاً كاملاً في هذا اليوم الذي يرمز إلى صحوة الطبيعة وانتصار الحياة. خلال هذا الأسبوع يخبز المحليون المعجنات، ويقرأون الطالع. كما يوجد تقليد احتفالي اسمه من "الباب إلى الباب": حيث يتأنق الصغار والكبار ويرتدون الأقنعة ويتوقفون عند أبواب الجيران. يرقصون ويغنون بمشاركة الموسيقى والتمنيات بالصحة والثروة والسعادة.

رؤية الكهوف العادية والجليدية بالقرب من بحيرة بايكال

Lori/Legion-Media

تُعدّ بحيرة بايكال أعمق بحيرة في العالم، ولا تزال تشكّل لغزاً حقيقياً. وعلى الرغم من حجمها الهائل لكنها تتجمد بشكل كامل، وسماكة الجليد النقي الذي يتشكل على سطحها- حوالي المتر- يجعل بالإمكان ركوب سيارة جيب فوقها، وهي تجربة لا تُفوّت على الإطلاق. وفي المناطق التي لا تُغطى بالثلج ستشهد عجائب حقيقية: التوباز الأزرق الجليدي العجيب يعكس جمال عالم ما تحت الماء مما يوفر للمسافرين فرصة النظر إلى الأعماق كما لو كانوا ينظرون عبر الزجاج. إضافة إلى أعمال فنية أخرى أبدعتها الطبيعة بما في ذلك تجمد أمواج البحيرة على الصخور العملاقة في الشاطئ، ويمكن أن تصل مساحة هذه التشكيلات إلى عشرة أمتار مربعة وتغطي عادة الكهوف العادية والجليدية التي لا يمكن الوصول إليها إلا في الشتاء. كما يوجد كنز آخر في المنطقة، إنها جزيرة أولخون، منطقة الشامانات المقدسة التي ستمدّك بالطاقة والقوّة. 

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي