عالق في موسكو عشية عيد الميلاد

إن كنتم زائرين في موسكو خلال فترة عيد الميلاد، فلن تشعروا بالغربة. لديكم خيارات عديدة لتحظوا باحتفالات رائعة، من المعارض الكثيرة إلى التراتيل الحقيقية إلى مشاهدة "أوروبا مصغّرة" من الجليد.
ساحة التزلج على الجليد بالقرب من الكرملين. تصوير: Reuters
ساحة التزلج على الجليد بالقرب من الكرملين. تصوير: Reuters

في روسيا، تُعدّ عطلة رأس السنة أهم عطل الشتاء، وعيد الفصح أهم العطل الأرثوذكسية. لا يتم الاحتفال هنا بليلة عيد الميلاد بالطريقة الكبيرة التي يُحتفل بها في أوروبا، ولكن هذا لا يعني أنك لن تكون قادراً على الاحتفال بليلة الميلاد على الإطلاق. فالعاصمة المغطاة بالثلوج لديها كل ما تحتاجه لتخلق جوّاً احتفالياً: أسواق عيد الميلاد والهدايا وبطاقات المعايدة والتراتيل وحتى الثلج. فقط بابا نويل غير موجود هنا، لكن فتاة الثلج هنا أكثر دفئاً.
آنا وأرفيد، زوجان من النرويج، سيقضيان عيد الميلاد في موسكو. حيث ستقوم آنا بطبخ إوزة مع التفاح، وفي المساء سيحضران قدّاساً في كاتدرائية مريم العذراء بشارع مالايا غروزينسكايا. يمكن سماع خدمات العطلة في موسكو باللغات الإنكليزية والإسبانية والإيطالية والبولندية والكورية ولغات أخرى. وتُقدّم هذه الخدمات في موسكو بثلاث كاتدرائيات كاثوليكية وثلاث لوثرية وكاتدرائيتَين بروتستانتيتين. وتبعاً لعدد الزوار، قد يُعقد القدّاس مرتين أو ثلاث مرات في الليلة.

يعمل زوج آنا منذ ثلاث سنوات في موسكو. وهذا عيد الميلاد الثاني الذي يقضيه في العاصمة الروسية. تقول آنا: "في البداية، لم أكن أعرف أنه بإمكاني إيجاد بطاقات عيد الميلاد حقيقية- فقط بطاقات رأس السنة موجودة في كل مكان- بابا نويل يرتدي معطفاً أزرق وحفيدته فتاة شقراء ترتدي غطاء رأس غريب.... لم أكن أعرف أن البطاقات يمكن أن تُباع هنا دون الغلاف، حيث يجب أن نشتريها بشكل منفصل. حالياً، يمكن إيجاد بطاقات عيد الميلاد "المناسبة" بشكل أكبر. يمكن أن نشتريها من المعارض المحلية، التي تبدأ من 20 كانون الأول/ديسمبر...."

لسوء الحظ، عطل احتفالات الشتاء في روسيا لن تبدأ قبل العام 2014، معظم الروس سيعملون حتى في يوم 31 كانون الأول/ ديسمبر. فقط بعض المنظمات غير الحكومية جعلت يوم عمل 24 ديسمبر/ كانون الأول أقصر. 

هذا العام، سيُحقق رقم قياسي لمعارض عيد الميلاد التي ستُعقد في العاصمة الروسية- أكثر من ثلاثين معرضاً لمدن روسية وأوروبية مجتمعة تحت عنوان مهرجان "رحلة إلى عيد الميلاد" والذي سيُفتتح في جميع شوارع مركز المدينة. مدن أوروبية مثل براغ وفيينا وبروكسل وريغا وكوبنهاغن والألزاس وسان بطرسبورغ ستأتي إلى موسكو: أقدم سوق أوروبي لعيد الميلاد سيُعقد في 24 كانون الأول/ ديسمبر حتى 7 كانون الثاني/ يناير، في الساحة أمام مسرح البولشوي. وستمتد الخيام على طول جدران الكرملين؛ وسيكون بإمكانك شراء هدايا تذكارية روسية، وأطباق ملونة، وكعكة الزنجبيل تولا، وشالات ناعمة مميزة من أورينبورغ، وألعاب خوخلوما. وقريباً من هنا، ستتمكن من شراء شجرة عيد الميلاد من الألزاس الفرنسية وكذلك أشياء أخرى خاصة بعيد الميلاد، ويمكنك إيجاد الطريق إلى المعارض القريبة بمساعدة خريطة عيد الميلاد.  

مجلة "سيسونز أوف لايف" (فصول الحياة) الشعبية ستقيم مهرجان الفصول المفضّل للروس في الإرميتاج للسنة الثالثة على التوالي، وهذه المرة على النمط الروسي التقليدي. تراتيل حقيقية (وهي أمر نادر في الاتحاد السوفييتي)، وسوق عيد الميلاد، ومغارة الميلاد، ولذائذ من الكافيار ومعرض، كل ذلك في المهرجان الذي تبلغ مدته يومان. أما بالنسبة لعشّاق عناصر التصميم، فسيتم افتتاح أكبر سوق لعيد الميلاد تحت عنوان "تفاح الجنّة"، حيث سيعرض أكثر من مائتي مصمم وفنان روسي أعمالهم. هنا، تستطيع أن تشتري بطاقات معايدة مصنوعة يدوياً، وملائكة مزخرفة، وبابا نويل مصنوع من الخشب، وأكاليل عيد الميلاد. أما لمُحبّي الأشياء السوفييتية، فستُفتح  "سوق لامبادا"– اسطوانات فينيل الموسيقية، وزينة شجرة عيد الميلاد على شكل صواريخ، وروّاد فضاء ونجوم حمراء ومخاريط بلاستيكية حمراء، وزلاجات خشبية عتيقة، ستكون معروضة للبيع.
الهدايا الروسية التقليدية هي أمرٌ لا بدّ منه في عيد الميلاد. فلا يمكن لأحد أن يقضي عامين هنا أن يعود إلى موطنه من دون سجادة أو طبق أو زوج من الأحذية الليفية أو غطاء الأذنين المصنوع من الفرو أو بلوزة مرسوم عليها صورة لينين.

باتريك من المملكة المتحدة، يعيش في موسكو منذ عامين. في كل مرة يعود فيها إلى موطنه، يحمل معه حقيبة مليئة بالهدايا. فإرسالها عبر البريد أكثر تكلفة ومخاطرة من أخذها بنفسك أو عبر صديق فيقول: "إذا قمت بإرسال هدية أو بطاقة عبر مكتب البريد الروسي في بداية ديسمبر/ كانون الأول، فمن المحتمل أن أحباءك سيحصلون عليها في مايو/ أيار. إن خدمات البريد الروسي تشبه إلى حدّ كبير خدمات البريد البريطانية: لديهم عادة نقل بريدك إلى مكان آخر، أو كسرها أثناء النقل، أو عدم إيصالها بالمطلق...."
 يخطط باتريك لقضاء عيد ميلاد العام 2013 في موسكو فيقول: "سأذهب مع أصدقائي إلى منتزه "سوكولنيكي" شمالي المدينة، لمتابعة النحت على الجليد. فقد وعدوا ببناء "أوروبا مصغّرة" من الجليد في 25 ديسمبر/ كانون الأول".

عديد من الموسكوفيين والوافدين، على عكس باتريك وآنا، يفضّلون مغادرة موسكو أثناء العطل، وإذا لم يعودوا إلى موطنهم، فإنهم يذهبون إلى مناطق قريبة من موسكو. ووجهات عيد الميلاد المفضّلة هي مدن "الطوق الذهبي" (ياروسلافل وكوستروما أو أوغليش وغيرها)، والمتحف – محميّة كرملين ريازان التاريخية والمنتجعات التي تعرض برامج خاصة بالميلاد الكاثوليكي. يقول ألونسو الإسباني الذي يعيش في روسيا منذ أكثر من سبع سنوات: "أخذنا عطلتنا مع عائلتنا في ناخابينو للسنة الثالثة على التوالي، نستطيع الاسترخاء هناك- حيث توجد منحدرات كبيرة وكثير من الثلوج والغابات حول المنطقة.... كما أن كثيراً من الأجانب الذين يبقون في موسكو في أعياد الميلاد يذهبون إلى هناك أثناء العطل. نحتفل سويّة كل عام، حتى وإن لم نرَ بعضنا الآخر أثناء العام".


جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي