اهتمام متصاعد بممارسة الرياضة في روسيا

سباقات ماراثون، منافسات في الجري، دروس تعليمية: روسيا تعيش نهوضاً متصاعداً للرياضات الجماعية.
Running Hearts
حديقة غوركي. موسكو. المصدر:Ramil Sitdikov / RIA Novosti

في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، شاركت 11 مدينة روسية في الاحتفالات العامة بيوم المشي؛ حيث سار آلاف الروس مئات الملايين من الخطوات. وجدير بالذكر أن لدى الروس خبرة كبيرة في هذه النشاطات، منها: يوم الرياضة، سبارتاكيادات الاتحادية العامة  وغيرها. كانت الاحتفالات بالتربية البدنية تُنظَّم سنوياً في الاتحاد السوفياتي، ولتحسين إعداد السكان بدنياً أدخلت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي في عام 1931 برنامجاً رياضياً تحت اسم " مستعد للعمل والدفاع"، وقد وقع الرئيس فلاديمير بوتين في 6 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري مرسوماً بإحياء هذا البرنامج.

وفقاً لاستطلاع أجراه المركز الروسي لدراسة الرأي العام، فقد وصلت نسبة الذين مارسوا الرياضة في عام 2006 إلى 44% من السكان في روسيا، أما في عام 2014 فبلغت 52%. ويشير إلى هذا الاتجاه الإيجابي أيضاً منظمو الأنشطة الرياضية، ففي عام 2014 تم تسجيل 9 آلاف مشارك في ماراثون موسكو السنوي، أما في العام الحالي فوصل هذا العدد إلى 20 ألف شخص.

حمّى الجري

لاتعمل السلطات البلدية وحدها على الترويج لرياضة الجري، وإنما يشارك عمالقة المنتجات الرياضية في هذا أيضا. وتقول تامارا نيتشيبايفا مديرة  Adidas Running CIS إن" الجري هو أكثر أنواع الرياضة سهولة ورواجاً ونمواً. وفي هذا العام توجهنا إلى المناطق النائية من موسكو، ونظمنا منافسات فيما بينها". وخلال ستة أشهر، جذبتAdidas  إلى رياضة الجري نحو 14 ألف شخص، وكانت المنطقة التي تجمع أكثر عدداً من النقاط تحصل على قاعدة جري خاصة.

كما تساهم الأنشطة غير القياسية في إثارة الاهتمام برياضة الجري. ففي الصيف، كان هناك طلب في المدن على الجري ليلاً مع مشاعل، وفي شهر سبتمبر/ أيلول الماضي نُظّمت في موسكو " مسابقة العدو إلى الأعلى"، إلى سطح ناطحة السحاب " مدينة العواصم"، حيث صعد جميع الراغبين 1950 درجة.

غير أن أكثر أنشطة الجري شعبية تجري في روسيا خلال فصل الشتاء، ففي فبراير/ شباط الماضي انطلقت في سبعين إقليماً مسابقة التزلج على الثلج تحت اسم " روسيا المتزلجة" حيث شارك فيها نحو 1.5 مليون شخص.

كما يشارك المشاهير في الدعاية للرياضة، ففي عام 2013 فازت في مسابقة التزلج على الثلج للمحترفين البطلة الأولمبية لوبو فيغوروفا، أما في شهر مايو/ أيار الماضي فقد شارك في مارثون " القلب الراكض" كل منيفغيني بلوشينكو البطل الأولمبي بالرقص الفني على الجليد وعارضة الأزياء الشهيرة ناتاليا فوديانوفا.

فلنركب الدراجة!

أصبحت سباقات الدراجات الهوائية النظامية واحدة من العلامات المميزة للمدن الروسية الكبيرة، وتثير "نزهات لندن على الدراجات الهوائية" البريطانية التقليدية اهتماماً كبيراً، حيث يجري تنظيمها في موسكو وسانت بطرسبورغ. ويتنافس المشاركون فيها ليس بالسرعة وإنما في القدرة على اختيار الأزياء والدراجات المناسبة.

وخلال السنوات الأخيرة يتجمع الشباب في موسكو أسبوعياً للتزلج الجماعي على الجليد على مختلف أنواع وسائل النقل على العجلات، وتقول يكاترينا من موسكو: " أخذتني صديقتي إلى السباق، وكنا نركب على الدراجات، وهناك من جاء على الباتيناج وعلى السكوتر. وهناك بالذات تعرّفت على زوج المستقبل، وهذا كله جذاب جداً، والآن ننتظر الربيع لكي ننغمس في هذا الجو من جديد".

بدأت الخطوة الأولى لجعل المدينة مناسبة لراكبي الدراجات في عام 2011، حيث ظهرت طرق للدراجات ومحطات خاصة لتأجير الدراجات، وفي الصيف الماضي افتُتح في مركز المدينة أول طريق مخصص لراكبي الدراجات. أما في عام 2020 فمن المقرر إطلاق خط للدراجات " الحلقة الخضراء" التي تجمع 15 حديقة من حدائق العاصمة.

افعلها بنفسك

يستطيع الراغبون في تعلم الرقص في موسكو أن يجدوا ساحات مفتوحة في حديقة غوركي، حيث تجري هناك يومياً دروس تعليمية بإشراف مدربين مشهورين.

وتقول مارينا لي مديرة المكتب الصحفي للحديقة: " يحظى الرقص (من الرقصات الايرلندية وحتى روك أند رول) ودروس اليوغا بشعبية واسعة". وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحديقة تقدم دروساً تعليمية برياضة الكاراتيه والملاكمة التايلاندية، وحركات Qigong. أما بالنسبة للراغبين في ممارسة رياضات أخرى فتوجد ملاعب لكرة الطائرة ولكرة القدم، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني القادم تفتتح في حديقة غوركي ساحة للتزلج على الجليد.

وتقول مارينا لي: " ينطلق أيضاً مشروع للأشخاص المهتمين برياضة سنوبورد، وتنتظر الزوار حلبة اصطناعية مع مجموعة من الأشكال الخاصة بالحدائق للجيبينغjibbing ، وفي الشتاء سوف تعمل مدرسة للرقص الفني على الجليد. ونعتقد أن الرياضة ليست اتجاهاً مؤقتاً، ونحن نساعد في تطويرها في روسيا، بما في ذلك من خلال الأنشطة الجماعية".

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي