RBTH RBTH RBTH RBTH RBTH RBTH RBTH RBTH RBTH
آنا تشابمان: الفاتنة الخطيرة بافيل أوتديلنوف يرسم علامات خفية في الواقع الروسي

نساء الشمال: يحافظن على نمط حياة لم يتغير منذ قرون

يمتلك سكان شبه جزيرة يامال عادات وتقاليد ثقافية راسخة، يحافظون عليها أمام المتغيرات التي تفرضها الحياة الحديثة.
بواسطة RBTH
The Yamal peninsula is located 3,600 km from Moscow. Yamal-Nenets Autonomous District (YNAD) is one of the few regions of Russia traversed by the Arctic Circle.
انتقل للأسفل لرؤية المزيد

Alexander Romanov

تقع شبه جزيرة يامال على بعد 3600 كيلومتر من موسكو. منطقة يامال- نينتس ذات الحكم الذاتي هي إحدى المناطق الروسية القليلة التي تمر بالدائرة القطبية.
YNAD is home to such major cities as Salekhard, Novy Urengoy, Nadym and Noyabrsk. Among the heroines of these photographs are representatives of different nations, such as the Komi, Nenets and Selkup.

Alexander Romanov

منطقة يامال- نينتس هي موطن مدن روسية كبرى مثل سالخارد، ونوفي أورينغوي، وناديم، ونويابرسك. وبطلات هذه الصور هن ممثلات عن شعوب وقوميات مختلفة، مثل الكومي، ونينيتس، وسيلكوب.
In 1909 Boris Zhitkov, an explorer and researcher of the Russian Far North, kept a log of his travels on the Yamal peninsula, focusing on the local people, the weather conditions and the fauna of the peninsula.

Alexander Romanov

بوريس جيتكوف، باحث ومستكشف في الشمال الأقصى الروسي، دوّن مذكراته، في العام 1909، عن رحلاته في شبه جزيرة يامال، مركّزاً على السكان المحليين، والظروف المناخية، والتنوع الحياتي في شبه الجزيرة.
In his “Brief Report on Traveling on the Yamal Peninsula,” Zhitkov interprets the name of the peninsula as such: “Yamal, the name of the peninsula in the Samoyedic language, is made up of the words 'ya' (land) and 'mal' (end).”

Alexander Romanov

في كتابه "تقرير موجز للسفر في شبه جزيرة يامال"، يشرح جيتكوف اسم شبه الجزيرة قائلاً:" يامال، اسم شبه الجزيرة باللغة الساميودية، وهي مكونة من كلمتين "يا" (وتعني الأرض) و"مال" (وتعني نهاية).
Yamal is inhabited mainly by Samoyeds, a group of northern nomadic peoples who, according to the observations of Zhitkov, “are expert navigators even in completely smooth tundra, can easily sketch a plan of the terrain in snow or sand, and quickly orientate themselves when presented with any geographical map.”

Alexander Romanov

يسكن يامال شعب الساميود بشكل رئيس، وهم مجموعة من البدو الشماليين. ووفقاً لملاحظات جيتكوف، فإنهم" ملاحون خبراء في التندرا الشاسعة، ويستطيعون رسم خارطة للتضاريس في الثلوج أو الرمال، ويوجهون أنفسهم بدقة وفق أية خريطة جغرافية تُقدّم لهم".
Almost 50% of the population of the indigenous peoples are educated to primary and lower secondary level; 17% of them are completely illiterate.

Alexander Romanov

حوالي 50% من مجموع السكان المحليين، حاصلون على الشهادات الإعدادية أو الابتدائية، و17% منهم أميون تماماً.
At the beginning of winter, many Samoyeds migrate south to the edge of the forests, while February-March is a time of reverse migrations to summer pastures. But some see the winter through on the coast of the Kara Sea, mainly for the bear hunting.

Alexander Romanov

في بداية الشتاء، يهاجر عدد من الساميوديين نحو الجنوب إلى أطراف الغابات، في حين تكون الهجرة المعاكسة نحو المراعي الصيفية في شهري شباط/ فبرابر وآذار/ مارس. لكن بعضهم يرى في فصل الشتاء فرصة لصيد الدببة على شواطئ بحر كارا.
Almost all Samoyeds are fishermen. Fish for them is a staple food, along with venison.

Alexander Romanov

معظم الساميوديين هم من صيادي الأسماك. فالأسماك هي الغذاء الرئيس بالنسبة لهم، جنباً إلى جنب لحم الغزال.
Reindeer herding is the main occupation of these peoples. Deerskin is used to build yurts and sew clothes, and the meat of the animals is eaten or sold in urban markets.

Alexander Romanov

تربية الرنة هي المهنة الرئيسة لهذه الشعوب. ويستخدمون جلد الغزلان في بناء الخيام وحياكة الملابس، ويأكلون لحم الرنة أو يبيعونه في الأسواق الحضرية.
Besides deer and bears, Samoyeds hunt Arctic fox and marine pinnipeds.

Alexander Romanov

إلى جانب الغزلان والدببة، يصطاد الساميوديون الثعالب القطبية والحيوانات زعنفية الأقدام البحرية.
Family relations are patriarchal, and women do not like to pose for photographers because of superstitious fears.

Alexander Romanov

العلاقات الأسرية أبوية، ولا تحب النساء أن تقف أمام عدسات المصورين بسبب مخاوف خرافية.
“Most Samoyeds are officially listed as pagans, but are in fact indifferent to religion. Nevertheless, there are numerous sites of sacrificial worship,” wrote Zhitkov in 1909.

Alexander Romanov

"عادة يتم وصف الساميوديين على أنهم وثنيون، لكنهم في الواقع لا يكترثون بالدين. ورغم ذلك توجد عديد من دور العبادة القربانية" كتب جيتكوف في العام 1909.
Today some of the northern peoples remain pagans, while some have become Orthodox Christians or Baptists, and others have adopted Christian saints as additional members of the pagan pantheon of gods.

Alexander Romanov

في يومنا هذا، لا تزال بعض الشعوب الشمالية وثنية، في حين اعتنق بعضهم المسيحية الأرثوذكسية أو المعمدانية، وعدّ آخرون القديسين المسيحيين آلهة وثنية.
Faith tends to be a highly intimate subject for minor nations in Russia, since they have memories of Orthodox and Soviet persecution. According to the testimony of photographers and other guests of these peoples, all that can be gleaned about them are scraps of information and common facts — as soon as the conversation goes deeper or touches the here and now, the topic immediately changes.

Alexander Romanov

يميل الإيمان إلى أن يكون موضوعاً حميماً للغاية بالنسبة لشعوب يامال، بسبب ذكرياتهم عن الاضطهاد الأرثوذكسي والسوفييتي. ووفقاً لشهادة المصورين والضيوف الآخرين عن هذه الشعوب، فإن كل ما تستطيع أن تستخلصه منهم هي معلومات متفرقة وحقائق شائعة، لكن حالما يصبح الحديث أعمق، فإنهم يغيرون الموضوع على الفور.
3.02.2015
Tags: نساء, يامال

إقرأوا المزيد

+
وسائل تواصل اجتماعي