الرئيس الشيشاني يقترح إسقاط جنسية المواطنين الروس الذين ينضمون للجماعات الإرهابية

قال قاديروف إن تنظيم الدولة الإسلامية "يتلقى توجيهات من جهات غربية مختصة" و "ينفذ هجمات إرهابية في دول ومناطق يقطن فيها مسلمون"

تقدم الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف يوم الأربعاء باقتراح إسقاط جنسية المواطنين الروس الذين انضموا لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.

وكتب قاديروف على موقعه في الشبكات الاجتماعية إن "على الشخص الذي ذهب إلى سوريا أو العراق أن يعرف أنه قد أغلق الباب باتجاه الشيشان، وأنه لا طريق للعودة.

وأكثر من ذلك، فإنني أفكر أنه من المناسب إسقاط جنسية جميع الأشخاص من مناطق هذا البلد ممن يذهبون للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية وعدم تمكينهم من العودة إلى روسيا".

وكان الرئيس الشيشاني قد عقد يوم الثلاثاء لقاء مع وزير داخلية جمهورية الشيشان رسلان ألخانوف.

وقال قاديروف إنه "لدى الشيشان تجربة واسعة ومهمة في محاربة الإرهاب" وأن دولا أخرى تبدي إعجابها بهذا.

"بكل الأحوال، يجب ألا نسترخي. هذه الدولة الشيطانية ]تنظيم الدولة الإسلامية [التي تتلقى التوجيهات من جهات غربية مختصة تنفذ هجمات إرهابية في دول ومناطق يقطنها مسلمون".

وأشار إلى أن "هدفهم هو سفك ما يمكن من دماء المسلمين، إضعاف الاقتصاد، وتدمير وحدة وسيادة الدول الإسلامية".

المصدر - وكالة "تاس" للأنباء

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي