شبه جزيرة القرم تبدأ بالحصول على الطاقة من روسيا

حصلت شبه جزيرة القرم في 2 ديسمبر/ كانون الأول، بعد عشرة أيام من الحصار الطاقوي من قبل أوكرانيا، على أول شحنات من الطاقة الروسية بعد أن أطلقت المرحلة الأولى لكابل يمر تحت الماء يربط شبه الجزيرة مع برّ روسيا الرئيس عبر مضيق كيرتش.
Crimea
خطوط الكهرباء في شبه جزيرة القرم. اوكرانيا قطعت التيار الكهربائي بشكل كامل عن شبه جزيرة القرم في 22 نوفمير/تشرين الثاني. المصدر:ستانيسلاف كراسيلنيكوف/TASS

حصلت شبه جزيرة القرم في 2 ديسمبر/ كانون الأول، بعد عشرة أيام من الحصار الطاقوي من قبل أوكرانيا، على أول شحنات من الطاقة الروسية بعد أن أطلقت المرحلة الأولى لكابل يمر تحت الماء يربط شبه الجزيرة مع برّ روسيا الرئيس عبر مضيق كيرتش.

ويسمح جسر الطاقة هذا، بعدم اعتماد نظام الطاقة في شبه جزيرة القرم على أوكرانيا.

وسوف يزوّد أول كابل تحت مائي شبهَ الجزيرة بما لا يقل عن 200 ميغاواط من استطاعة الطاقة الكهربائية. وهو ما يسمح، بالإضافة الى التوليد المحلي للطاقة ومحطات توليد الطاقة التوربين – غازية المتنقلة، بتغطية ما يقرب من نصف متطلبات الذروة في شبه الجزيرة.

وفي هذا السياق ذكر مدير صندوق تنمية الطاقة سيرغي بيكين لصحيفة الأعمال "فيدوموستي" أنه "سيتم بعد اختبار الحلقة الأولى بأكملها، البدء بوضع الحلقة الثانية تحت التوتر. وبحلول 20 ديسمبر/كانون الأول  سوف يتم تشغيل المرحلة الأولى من الجسر بشكل كامل، بحيث تبلغ استطاعة الطاقة المقدمة الى  شبه الجزيرة  400- 450 ميغاواط".

برزت عند انشاء جسر الطاقة سلسلة كاملة من المشاكل بسبب العقوبات الغربية، بما في ذلك توريد المعدات. ونتيجة لذلك، تمكنت شركة الشبكة الاتحادية (بوصفها المقاول العام للمشروع) من إيجاد مزود للكابلات في الصين؛ حيث تم إبرام عقد بقيمة تقترب من 5 مليار روبل مع شركة Jiangsu Hengtong HVPower System (HTGD). تشمل المرحلة الأولى من الجسر وضع أربعة خطوط، طول كل منها 14.5 كم، وينبغي للجسر أن يعمل بكامل طاقته باستطاعة 800 ميغاواط بحدود الأول من  يونيو/ حزيران 2016، وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع  13.5 مليار روبل.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي