"قاتل حاملات الطائرات": حقائق عن الطراد الصاروخي "موسكفا"

توضّع الطراد الصاروخي "موسكفا" (موسكو) بالقرب من الحدود السورية التركية للدفاع عن القوات الجوية الروسية من أي تهديد جوي. موقع "روسيا ما وراء العناوين" يقدم حقائق عن أحد أكثر الطرادات الصاروخية الروسية فتكاً.
missile cruiser Moskva
الطراد الصاروخي "موسكفا" . المصدر:EPA / Vostock-photo

توضّع الطراد الصاروخي "موسكفا" (موسكو) بالقرب من الحدود السورية التركية للدفاع عن القوات الجوية الروسية من أي تهديد جوي. موقع "روسيا ما وراء العناوين" يقدم عشرة حقائق عن أحد أكثر الطرادات الصاروخية الروسية فتكاً.

إنها السفينة الرائدة لمشروع 1164 لصناعة الطرادات الصاروخية في البحرية الروسية. تم البدء بتصنيعها عام 1976 في مصنع بناء سفن في نيقولاييف وسُميت سلافا (أي المجد).

هذه السفينة بالأساس نسخة بحرية عن منظومة الدفاع الجوي بعيدة المدى إس-300. وإضافة إلى مضادات الصواريخ الجوية، فهذه السفينة الروسية مسلحة بصواريخ مضادة للسفن، وقذائف مضادة للغواصات وطوربيدات.

"قاتلة حاملات الطائرات" هو اللقب الذي أطلقه الغرب على مشروع الطراد 1164، وقد تعود هذه التسمية إلى صواريخ SS-N-12 Sandbox المضادة للسفن التي يحملها هذا الطراد.

استخدم الوفد السوفييتي هذا الطراد في قمة مالطا (2-3 ديسمبر/ كانون الأول 1989) بين ميخائيل غورباتشوف وجورج بوش الابن. حيث أدى الطقس العاصف والبحار الهائجة إلى إلغاء بعض الاجتماعات أو إعادة جدولتها، حتى إنه أُطلق على هذه القمة اسم "قمة دوار البحر" بين وسائل الإعلام الدولية.

تمت تغيير اسم الطراد من "سلافا" إلى "موسكفا" في نيسان/أبريل 2000، وحلت محل السفينة "الأدميرال غولوفكو" لتصبح السفينة الرئيسة في أسطول البحر الأسود.

الطراد "موسكفا" تصل شواطئ اللاذقية لحماية القاعدة الجوية الروسية. TASS

يتمتع طاقم الطراد بكل ما يحتاجونه من أجل حياة طبيعة والاسترخاء خلال الرحلات البحرية الطويلة، من حفلات إذاعية وتلفزيونية، ووحدات طبية، وغرف سينما، وغرف غسيل ملابس، ومخبز، وصالون حلاقة، وصالة ألعاب رياضية، وحتى ساونا.

قمرة قيادة الطائرات الموجودة في مؤخرة الطراد تسمح بتشغيل طائرتي الهليكوبتر "كا-25"  و"كا-27"، اللتين طورتا للتنقل وللحرب المضادة للغواصات.

شارك الطراد "موسكفا" بالاشتباك الحربي بين سفن حربية روسية من أسطول البحر الأسود ودوريات السفن الجورجية فيما يسمّى معركة ساحل أبخازيا. وقد وقع هذا الاشتباك خلال الحرب الروسية الجورجية عام 2008 عندما اخترقت أربعة صواريخ سريعة جورجية "المنطقة الأمنية" التي أُعلنت حول سفن البحرية الروسية في أبخازيا.

حيث فتحت الوحدات الروسية النار بالمدفعية، مما أدى إلى إغراق إحدى السفن الجورجية مجبرة السفن الجورجية الثلاثة الأخرى إلى التراجع. وتُعدّ هذه العملية المعركة البحرية الحقيقية الأولى للبحرية الروسية منذ عام 1945. 

في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، تم تعيين هذا الطراد للمشاركة في محاربة داعش. وتم إرسال موسكفا إلى الحدود الساحلية السورية التركية رداً على إسقاط القاذفة الروسية "سوخوي-24". 

يستطيع الطراد موسكفا تغطية كل الجنوب التركي من اللاذقية، للتأكد من سلامة الطائرات الروسية في الجو.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي