جهاز روسي يعالج مرضى سرطان

مسرعات البروتونات الروسية تستخدم لعلاج الأورام السرطانية في الولايات المتحدة الأمريكية
تصوير: Lori/Legion Media
تصوير: Lori/Legion Media

تقول معلومات نشرها المكتب الإعلامي في أكاديمية العلوم الروسية إنه سوف يتم استخدام مسرّع البروتونات الذي تم تطويره في معهد ليبيديف للفيزياء التابع لأكاديمة العلوم الروسية في علاج الأمراض السرطانية في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد فازت هذه التقانة الروسية الجديدة في مسابقة عالمية أجراها واحد من أكبر المراكز الطبية الأمريكية- مشفى ماساشوستس العام (Massachusetts General Hospital)، لشراء أجهزة تشعيع لعلاج الأورام.

وقد جاء في الخبر الذي نشره المركز الإعلامي في أكاديمية العلوم الروسية ما يلي:" يعتمد علاج الأورام السرطانية بالتقانات المتطورة على المسرّعات الإلكترونية بدرجة كبيرة، حيث يتم استخدام مدفع لقصف الورم بأشعة غاما. السلبية الأهم التي تعانيها هذه التقانة هي أن جسيمات غاما تصيب النسيج السليم المحيط بالخلايا السرطانية وتؤذيه أيضا. أمّا مسرّع البروتونات الجديد فيقلل ذلك التأثير الجانبي الضار إلى الحد الأدنى ( فالبروتونات، بفضل خواصها تكاد لا تتسبب بأي ضرر لخلايا الجسم السليمة)".

يتميز الجهاز الروسي الجديد بأنه يتيح تركيز أشعة غاما بدقة على الورم، أكبر مما تفعل الأجهزة الأجنبية الشبيهة به. وهكذا، يخطط هذه السنة لاستخدام أربع مسرعات بروتونات روسية، على الأقل، في المشافي الأمريكية.

المصدر: ريا نوفوستي

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي