علماء روس يبتكرون جهازا يسهّل علاج السرطان

كل عام يتم تسجيل حوالي 12 مليون إصابة بالسرطان، على مستوى العالم. وعلى الرغم من أننا نعيش عصر التقانات المتطورة إلا أنّ هذا المرض لا يزال واحدا من أصعب الأمراض علاجا. من هذا المنطلق، طور علماء روس شباب جهازا يجعل مرضى السرطان يتحملون العلاج الكيميائي بسهولة أكبر، ويتيح للأطباء الحصول على نتائج أفضل في زمن أقصر. فلا يزال العلاج الكيميائي من الأساليب الرئيسة في علاج السرطان، على الرغم من أن المرضى يعانون بشدة بعد جلسات العلاج الكيميائي، وكثيرا ما يعانون من آثاره الجانبية السلبية.
تصوير: Getty Images/Fotobank
تصوير: Getty Images/Fotobank

وهكذا، فقد قام علماء روس شباب، من شركة "إن إر فارم" (InErFarm)، بتحقيق قفزة في مجال تخفيف المعاناة وتحسين النتائج عند علاج المرضى. فالجهاز ستوديل (CytoDel)الذي قاموا بتطويره يسمح بخفض سمية المركبات الكيميائية المستخدمة في العلاج، ويضاعف في الوقت نفسه من تأثيرها العلاجي.

يقول نيقولاي إيفانوف، الاخصائي بالفيزياء الحيوية، ومدير الشركة المطورة للجهاز:" سيتوديل، عبارة عن جهاز يسحب الدم، ويفصل منه الخلايا الحمراء، ويعالجها بالدواء المضاد للسرطان قبل إعادتها إلى الدم، ثم يعيد الدم إلى جهاز دوران الشخص المريض. بهذا المعنى، يقوم الجهاز بدور ناقل الدواء".

تستغرق جلسة العلاج ساعة ونصف الساعة من الوقت، يعود بعدها دم المريض إليه من خلال القسطرة مع خلاياه الحمراء المعالجة بالدواء. ثم تقوم كريات الدم الحمراء بإفراز الدواء داخل جسم المريض على مدى زمني طويل، مما يجنبه جرعات عالية ويحافظ على تركيز المادة الفعالة في جسمه عند المستوى المطلوب للحصول على التأثير العلاجي. إضافة إلى ذلك، فإن هذا الجهاز يسمح بتخفيض عدد مرات حقن المريض بالمواد الكيماوية.

شركة "إن إر فارم"، شركة جديدة، تم تسجيلها في التاسع من يناير/كانون الثاني 2012، ولم تباشر عملها الفعلي قبل مايو/ أيار من هذا العام. يتكون فريق العمل في هذه الشركة من 6 متخرجين في الجامعات الموسكوفية، تحت إشراف البروفيسور فازوئيل عطاالله خانوف. وتعتزم الشركة في وقت قريب تقديم طلب للحصول على إقامة في مجمّع "سكولكوفو" العلمي المعروف كمركز للابتكارات.

وأضاف نيقولاي إيفانوف " فكرة استخدام الكريات الحمراء كناقل للمواد الفيزيولوجية الفعالة، فكرة قديمة جدا. فهناك مقالات علمية منشورة بهذا الشأن تعود إلى خمسينيات القرن الماضي، وهي لعلماء غربيين. وقد أجريت التجارب المخبرية على الفئران والكلاب وكان غرضها علميا بحتا. أمّا ميزة مختبرنا الذي يشرف عليه فازوئيل عطا الله خانوف فتتجلى في أنه أجرى التجارب للمرة الأولى على بشر مرضى وكانت النتائج جيدة".

شارك في التجارب مرضى من "فئة الخطر" الذين يعانون مرضا من الدرجة الثالثة والرابعة، ولا يستيجيبون للعلاج الكيميائي التقليدي. أظهرت النتائج، في معظم الحالات، غياب أعراض اضطراب دقات القلب والسمية القلبية وتثبيط نقي العظام- وهذه هي أهم الأعراض التي يعانيها المريض جراء العلاج الكيميائي. كما لوحظت بعض حالات التحسن " لاحظ الأطباء أن المرضى ارتاحوا فعلا"، هذا ما أكده إيفانوف.

وعلى الرغم من أن الجهاز لم يجتز بعد الاختبارت ما قبل السريرية والسريرية، إلاّ أنّ فريق "إن إر فارم"،  فاز إلى الآن بجوائز في العديد من مسابقات المشاريع العملية. من بينها: جائزة مسابقة StartupVillage-2013 التي ينظمها مركز الابتكار الروسي "سكولكوفو"، واثنتين من مسابقات شركات المشاريع الروسية: ب.ي.ت-2012 وHSE  (10K)-2012. إضافة إلى ذلك، فإن شركة "إن إر فارم" شغلت مكانا بين الشركات الثمان الأولى في المسابقة الدولية المعتبرة Intel Global Challenge ، في بيركلي. وقد لقي هذا المشروع دعما من قبل صندوق مساعدة الشركات الصغيرة المبتكرة في مجال العلم والتكنولوجيا.

يوجد اليوم في العالم شركتان أخريان تقترحان على السوق تكنولوجيا لاستخدام كريات الدم الحمراء كناقلات للمركبات الفعالة فيزيولوجيا، هما: الشركة الفرنسية ErytechPHARMA والإيطالية EryDel. الشركة الأولى منهما، عمرها الآن حوالي 12 عاما، وهي للتو دخلت السوق الأمريكية لعلاج سرطان البنكرياس وسرطان الدم. وهكذا، يأمل علماء "إن إر فارم" في أن يحظى إنجازهم باهتمام زملائهم الغربيين. ومن المقرر أن يتم استخدام الجهاز بداية في علاج سرطان الرئة. ويعتقد أن طرحه في السوق لن يتم قبل 3-4 سنوات من الآن.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي