طوق ثمين محيط بالعاصمة الروسية، أو، أسباب للذهاب إلى محافظة موسكو

تبقى القرى والمدن المحيطة بموسكو عادة في ظلها رغم أنها قد تكون كنزا حقيقيا بالنسبة لكل زائر من المهتمين بالحرف التقليدية وإلى الراغبين في الابتعاد عن أجواء العاصمة الصاخبة لفترة عطلة نهاية الأسبوع.
Arkhangelskoe Estate
عزبة أركانغلسكوي (على بعد 30 كم من العاصمة) المعروفة أكثر باسم "فرساي موسكو". المصدر:Lori/Legion-Media

تحتل محافظة موسكو، أو ريف موسكو، مساحة 45000 كم مربع ما يساوي مساحة دولة أستونيا، أما عدد سكانها فيزيد عن 7 ملايين شخص حالها حال مدينة هونغ كونغ. إنها الأرض التي أقيمت عليها منذ عدة قرون دوقية موسكو التي نشأت منها الدولة الروسية المعاصرة. هنا حُسم مصير حملة النابليون الروسية وهنا أيضا وقعت المعارك المهمة جدا من الناحية الجيوسياسية أثناء الحرب العالمية الثانية. أما أبرز المعالم لريف موسكو، فهي كلها لا تبعد عن العاصمة أكثر من 200 كم ويمكن الوصول إليها بالسيارة أو القطار. يزور محافظة موسكو مليونا سائح سنويا، وإليكم الأسباب التي قد تجعلكم أنتم تنضمون إليهم.

باستيلا كولومنا والكالاتش، أي الخبز الروسي الأصلي على شكل حلقة الذي قد يصل وزنه إلى كيلوغرام واحد، هما السببان اللذيذان للذهاب إلى كولومنا إحدى أكثر المدن الروسية ودية تجاه السياح الواقعة على بعد 133 كم من موسكو. يذكر أن المتاحف التابعة لمعامل الحلوى حيث يجري البحث عن الطعم المفقود تشهد طوابير من الزوار في كل الأوقات لذا عليكم أن تحجزوا رحلتكم مسبقا.

تصوير: يفغينيا لاريونوفا

محمية بريوكسكو-تيراسني للمحيط الحيوي التابعة لليونسكو هي المحمية الوحيدة في محافظة موسكو كلها على بعد 104 كم من العاصمة. من معالمها الرئيسة البيسون الأوروبي الذي يمكن رؤيته في مربى خاص.

حديقة "جزيرة الموز" الوطنية غابة حقيقية على بعد 11 كم فقط من العاصمة. المركز الرئيس لجذب الزوار هنا هي المحطة البيولوجية للموز حيث يمكنكم التعرف على سكانها عن قرب أو حتى التقاط السيلفي مع العجول.

قرية غجيل وجوستوفو وبوغورودسكويه هي أفضل الأماكن لكشف أسرار تلك الحرف الشعبية الروسية التي تحمل ذات الأسماء. شاهدوا كيف يعمل الحرفيون أو قوموا بشراء المنتجات الأصلية أو جربوا أنفسكم في صناعة اللعبة أو الرسم على الصواني كي تجدوا هدية تذكارية خاصة فيكم. 

"كانت معركة بورودينو الأروع والأكثر هولا، لقد أثبت الفرنسيون أنهم يستحقون النصر كما استحق الروس أن يكونوا شعبا لا يقهر".. هكذا تحدث نابليون عن الأحداث التي دارت في قرية بورودينو (على بعد 129 كم من موسكو) قبل أكثر من 200 عام. يذكر أن الوقت الأفضل لزيارة بورودينو هو في 5 و6 من سبتمبر/أيلول، أي أثناء الفعاليات السنوية لإعادة تمثيل الأحداث التاريخية هناك.

عزبة أبرامتسيفو الواقعة على بعد 75 كم من موسكو، كانت منذ القرن الـ19 بمثابة مخيم صيفي إبداعي يجذب الكتاب والفنانين والموسيقيين الذين صنعوا مجد الثقافة الروسية. ابحثوا عن الإيحاء هنا كما فعل ذلك نيقولاي غوغول وفيودور شالابين وميخائيل فروبيل. زوروا الكنيسة التي أنشئت وفقا لمخططات الرسام الكبير فاسنيتسوف واطلعوا على اللوحات التي رسمها في أبرامتسيفو كل من سيروف وكوروفين.

عزبة أركانغلسكوي (على بعد 30 كم من العاصمة) المعروفة أكثر باسم "فرساي موسكو"، هو المجمع الوحيد في المنطقة الذي بقي حتى يومنا هذا دون أن يمسه أي تغيير تقريبا. قوموا بزيارته وتنزهوا بين الروائع المعمارية في حديقة العزبة. بل كمّلوا جولتكم في داخل القصر الذي تحولت غرفه إلى المتحف حيث التحف الفنية التي تستحق أن تعرض في اللوفر.

عزبة ميليخوفو (على بعد 80 كم من موسكو) تشهد جهودا بالغة لصون روح الزمن الذي عاش فيه الكاتب الروسي الكبير تشيخوف، بما فيها بيته والجناح الذي ألّف فيه مسرحية "النورس" وحديقة الفواكه وحديقة "جنوب فرنسا"، وكأن أنطون بافلوفيتش قد يخرج من غرفته ويدعو الضيوف الكرام لتناول الشاي.

لم يتبق في عزبة بيكوفو (50 كم من موسكو) كثير من المباني التاريخية سوى قصر أصحاب العزبة المبنيّ من الطابوق على مثال القلاع الانجليزية، والكنيسة الفريدة من طابقين ذات الدرج على شكل الحدوة إضافة إلى المنتزه الواسع شبه الخالي من الزوار. ولعل سحر الانطباع بأن المكان مهجور هو الشيء الأكثر جاذبية هنا.

إن ماضي عزبة سيردنيكوفو (30 كم من موسكو) مرتبط بفترة مراهقة الشاعر الروسي ليرمونتوف، أما حاضرها فهو متعلق بالسينما الروسية. فبعد تصوير أفلام المغامرات والأخرى التاريخية هنا ذهبت فرق العمل وتركت وراءها مدينة سينمائية كاملة بمجسمات إنجلترا للقرن الـ18.

دير ترويتسكو-سيرغييفسكايا، ومجمع المتاحف والمعارض لـلقدس الجديدة، ودير سافّينو-ستاراجيفسكي معالم من الضروري زيارتها لكل من لا يستطيع أن يخبئ بهجته عند رؤية القبب الذهبية (التي تشبّه بالبصلات) للكنائس الروسية الأرثوذكسية. هناك جهود مستمرة لإبقاء المجمعات في حالة جيدة حتى أصبح بإمكانها أن تقترح لزوارها أكثر من مجرد فرصة التعرف على الهندسة المعمارية.

منتزهات فولين وياخروما وسوروتشاني الرياضية قد لا تحل محل جبال الألب لكنها يمكن أن تضفي الإثارة على يومين أو ثلاثة من حياة المتزلج المبتدئ. تصاريح التزلج الفصلية وبطاقات الصعود لموسم شتاء 2015/2016 باتت متوفرة تجاريا بأسعار تبدأ من 15000 روبل، أو 230$.

الأسكيمو لاند هي جزيرة حقيقية لأقصى الشمال على بعد 30 كم من العاصمة الروسية. اسألوا عن ثقافة شعوب أقصى الشمال الروسي ونمط حياتهم، اركبوا مزالج تجرها الكلاب و ارفعوا الستار عن أسرار الطقوس الشامانية.. فمن غير الضروري السفر إلى سيبيريا للحصول على كل هذا.

متحف إثنومير أقيم في الهواء الطلق على بعد 90 كم من موسكو. إنها حديقة ملاهٍ واسعة متعددة الثقافات على مساحة 140 هكتارا تضم مجسما تفاعليا للعالم بما فيه من الهندسة المعمارية والعادات والتاريخ والحرف الشعبية والمطابخ التابعة لمختلف أنحاء الأرض من بيلاروس إلى آسيا الوسطى.

ما زالت هناك أماكن في ريف موسكو يستطيع فيها المرء أن يشعر بجو المدينة الروسية القديمة مثل سيربوخوف وزفينيغورود وزارايسك ودميتروف وروزا، تلك المدن التي تبدو الأنسب للراغبين في الهروب أثناء عطلة نهاية الأسبوع إلى الماضي بكل ما فيه من جدران الحصون العتيقة والشوارع القصيرة والضيقة، والبيوت الخشبية الواقعة في صدر المدينة والكنائس الأرثوذكسية المختبئة ورائها.

مقالع سيتشوفسكي الرملية ذات أكوام ضخمة على بعد 98 كم من العاصمة الروسية تعدّ جنة لمحبي المغامرة وسباق السيارات أو الدراجات النارية. بعد المنافسة الحارة فوق الكثبان الرملية يمكنكم الاسترخاء على شواطئ البحيرات الاصطناعية الصافية المياه أو مراقبة كيفية تشغيل شاحنات بيلاز العملاقة بحجم منزل ذي طابقين.

اذهبوا إلى مدينة النجوم في كوروليف (50 كم من موسكو) للقيام بجولة في مركز تدريب رواد الفضاء وانتهزوا فرصة اختبار النفس على أجهزة المحاكاة الخاصة واطّلعوا على سفينة الفضاء من داخلها واحصلوا على طعام الفضاء الحقيقي تذكارا لهذه الرحلة.

جميع الحقوق محفوظة. يُحظر إعادة نشر مقالات "روسيا ما وراء العناوين" دون إذن مكتوب من قسم التحرير.
+
وسائل تواصل اجتماعي